لقاء حار بين البشير والترابي بعد قطيعة 15 عاما

18:26 15 مارس 2014 الكاتب :   جمال الشرقاوي
بعد نحو 15 عاما من القطيعة، قابل الرئيس السوداني عمر البشير، أمس الجمعة 14 مارس 2014م، الزعيم الإسلامي المعارض حسن الترابي بالأحضان. وخلال اللقاء الذي جرى في مقر إقامة الرئيس بالعاصمة الخرطوم، اتفق البشير، مع الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي المعارض

بعد نحو 15 عاما من القطيعة، قابل الرئيس السوداني عمر البشير، أمس الجمعة 14 مارس 2014م، الزعيم الإسلامي المعارض حسن الترابي بالأحضان.

وخلال اللقاء الذي جرى في مقر إقامة الرئيس بالعاصمة الخرطوم، اتفق البشير، مع الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي المعارض، حسن الترابي، على أن تشمل الدعوة التي وجهها الأول للحوار في وقت سابق، "كل القوى السياسية دون استثناء أي حزب أو جماعة مسلحة".

وانضم إلى لقاء البشير والترابي علي عثمان طه الذي كان استقال من منصب نائب الرئيس في ديسمبر الماضي ونافع علي نافع القيادي الإسلامي الذي كان تولى منصب مستشار الرئيس.

من جانبه قال البشير آدم رحمه، المسؤول في المؤتمر الشعبي إثر اللقاء الذي استمر 90 دقيقة "نحن متفقون على أن الحوار الوطني يجب أن يبدأ على الفور".

ومع أن الرجلين التقيا بشكل غير رسمي منذ القطيعة بينهما، فان لقاء الجمعة هو أول لقاء رسمي ويأتي قبل انتخابات مقررة في 2014م.

وعلى مدار 15 عاما من القطيعة بين الرجلين، أعتقل جهاز الأمن السوداني الترابي أكثر من مرة ولعدة أشهر تحت دعاوي مختلفة منها التخطيط لانقلاب عسكري.

كما اعتقل الترابي عام 2009م بعد تأييده لقرار المحكمة الجنائية الدولية بتوقيف البشير لـ"ارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وإبادة جماعية في إقليم دارفور" غربي البلاد حيث تحمل حركات مسلحة السلاح وتسعى لإسقاط البشير.

ويقول قادة حكوميون إن حركة العدل والمساواة - وهي أقوى الحركات المسلحة في دارفور - هي الجناح العسكري لحزب الترابي حيث اعتقل جهاز الأمن الأخير عقب غزو الحركة التي يهيمن على قيادتها كوادر إسلامية معروف عنها قربها من الترابي  للعاصمة في عام 2008م.

ويعد قبول الترابي دعوة البشير للقوى السياسية المعارضة للحوار دون شروط مسبقة كما فعلت غالبية القوى المعارضة أبرز مفاجأة للساحة السياسية في العقد الماضي بسبب الصراع العنيف بين الحزبين والملاحقات الأمنية بحق أنصار الترابي.

ومنذ قبول الترابي لدعوة البشير تتحدث الأوساط السياسية عن تقارب بين الإسلاميين على خلفية ما تعرضت له جماعة الأخوان المسلمين في مصر منذ نهاية يونيو الماضي.

ويعتبر الترابي المؤسس الفعلي للحركة الإسلامية بالسودان التي تمثل امتدادا لجماعة الإخوان المسلمين بمصر، ومؤسس حزب المؤتمر الشعبي المعارض عام 1999م، بينما ناصر البشير كثير من تلامذة الترابي.

 

عدد المشاهدات 999

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top