افتتاح المستشفى الميداني المغربي وسط قطاع غزة

13:12 12 يونيو 2018 الكاتب :  

 

- تسليم 56 طنّاً من المساعدات الغذائية المغربية للهلال الأحمر الفلسطيني

 

افتتحت المملكة المغربية، اليوم الثلاثاء، مستشفى ميدانياً في قطاع غزة، تنفيذاً لتعليمات أصدرها العاهل المغربي محمد السادس.

وشارك في الافتتاح وفد مغربي رسمي، ومسؤولون من وزارة الصحة الفلسطينية.

كما سلّم الوفد المغربي 56 طنّاً من المساعدات الغذائية، لمؤسسة الهلال الأحمر الفلسطيني؛ كي توزّعها لاحقاً على العائلات الفلسطينية الفقيرة، حسب "الأناضول".

وقال السفير المغربي لدى مصر أحمد التازي، خلال مؤتمر صحفي عقده على هامش افتتاح المستشفى، في منطقة حي الزهراء (وسط القطاع): من منطلق واجب التضامن، أصدر الملك محمد السادس تعليماته بتخصيص مساعدات إنسانية من مواد غذائية وأدوية وإقامة مستشفى ميداني متعدد الاختصاصات لفائدة الشعب الفلسطيني.

وأوضح التازي أن المستشفى "سيقدّم خدماته الطبية والصحية والجراحية للمصابين من أجل تخفيف الأعباء عنهم.

وبيّن أن المغرب أنشأ جسراً جوياً بينها وبين العاصمة المصرية القاهرة، من أجل نقل معدات المشفى، عبر 16 طائرة عسكرية.

وثمّن جهود القطاع الصحي بغزة الذي قدم المساعدات اللازمة لافتتاح هذا المستشفى.

ومن جانب آخر، قال التازي لـ"الأناضول": إن تسليم المساعدات الغذائية للهلال الأحمر الفلسطيني يندرج "في إطار المبادرة الإنسانية للعاهل المغربي باتجاه الشعب الفلسطيني".

وتشمل تلك المساعدات أنواعاً مختلفة من المواد الغذائية أبرزها الحليب، والأرز، والدقيق، والتمور، والسكر.

وأكّد أن العاهل المغربي سيواصل تحركاته على المستوى الدولي والسياسي لنصرة الحق الفلسطيني حتّى إقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس. 

بدوره، قال العقيد أحمد بو نعيم، الطبيب المسؤول عن المستشفى، خلال كلمة بالمؤتمر: يبلغ عدد أفراد طاقم المستشفى نحو 124 فرداً، منهم 13 طبيباً و21 ممرضاً؛ وأما البقية فهم من الطواقم الإدارية واللوجستية. 

وتبلغ الطاقة السريرية للمستشفى حوالي 30 سريراً؛ ومن المرجح أن تتسع تلك الطاقة عند حالات الضرورة، وفق بو نعيم.

وأشار إلى أن المستشفى يضم أقساماً مختلفة مثل جراحة العظام، والشرايين، وجراحة الجهاز الهضمي (الباطنة)، وعيادات طب الأسنان، وطب العيون، وعيادة الأنف والحنجرة، وقسم الطب النسائي.

ومساء الجمعة الماضية، وصل الوفد المغربي قطاع غزة برئاسة السفير التازي، برفقة قافلة تحمل مستلزمات ومعدات المستشفى الميداني الطبية.

وفي 28 مايو الماضي، قالت وزارة الخارجية المغربية: إن العاهل المغربي محمد السادس، قرر إقامة مستشفى ميداني في قطاع غزة، بالأراضي الفلسطينية"، بغرض المساعدة في تقديم العلاج للجرحى الفلسطينيين الذين يصابون برصاص الجيش "الإسرائيلي" شرقي قطاع غزة.

ويعاني القطاع الصحي بغزة من تدهور غير مسبوق جرّاء نقص الأدوية والمستلزمات الطبية، بحسب وزارة الصحة.

ومنذ 30 مارس الماضي، يتجمهر آلاف الفلسطينيين، قرب السياج الفاصل بين القطاع والكيان الصهيوني، ضمن المشاركة في "مسيرات العودة" للمطالبة بعودة اللاجئين إلى قراهم ومدنهم التي هجروا منها قسراً عام 1948.

ومنذ ذلك الحين، يرتكب الجيش "الإسرائيلي" اعتداءات دامية ضد المتظاهرين السلميين، أسفرت عن استشهاد 127 فلسطينياً، بينهم 13 طفلاً، وإصابة أكثر من 14 ألف و700 آخرين بإصابات مختلفة، وبحسب إحصائية وزارة الصحة.

عدد المشاهدات 281

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top