الرئيس الجزائري " بوتفليقة " يسعي لتعديل الدستور

12:01 20 مارس 2014 الكاتب :   جمال الشرقاوي
أكد عبدالمالك سلال، رئيس الوزراء الجزائري السابق، مدير الحملة الانتخابية للرئيس الجزائري "عبدالعزيز بوتفليقة" الثلاثاء 18 مارس 2014م أن "بوتفليقة" ينوي تعديل الدستور على نحو يعزز الديمقراطية – حسب قوله - في حال إعادة انتخابه رئيساً للبلاد.

أكد عبدالمالك سلال، رئيس الوزراء الجزائري السابق، مدير الحملة الانتخابية للرئيس الجزائري "عبدالعزيز بوتفليقة" الثلاثاء 18 مارس 2014م أن "بوتفليقة" ينوي تعديل الدستور على نحو يعزز الديمقراطية – حسب قوله - في حال إعادة انتخابه رئيساً للبلاد. 

وقال سلال في مؤتمر نظمه منتدى رؤساء المؤسسات الكبرى بالجزائر للترويج لبرنامج "بوتفليقة": إنه سيتم تعديل الدستور لتعزيز النظام، والسماح بمزيد من الديمقراطية والمزيد من الاحترام لكل المؤسسات.

وخاطب  سلال رجال الأعمال قبل انطلاق الحملة في 23 مارس الجاري: إن "بوتفليقة" سيتصدى لدكتاتورية البيروقراطية من أجل جذب الاستثمار وإعطاء دفعة لاقتصاد الجزائر المعتمد على النفط.

وتلقي تصريحات سلال بعض الضوء على البرنامج الانتخابي لـ"بوتفليقة" البالغ من العمر 77 عاماً، والذي يتوقع فوزه بفترة رئاسية جديدة مدتها خمسة أعوام في انتخابات 17 أبريل 2014م رغم شكوك في مدى أهليته صحياً للنهوض بأعباء الفترة الرئاسية الرابعة التي يسعى إلى الفوز بها. وتعد الوعود التي أعلنها بوتفليقة عبر سلال من قبيل الوعود الانتخابية التي ألفها الشارع العربي مع الانتخابات .

ولم يظهر "بوتفليقة" علانية إلا نادراً منذ تعرضه لجلطة العام الماضي، لكنه تقدم بأوراق ترشحه للانتخابات، فيما استقال سلال من منصب رئيس الوزراء كي يتولى إدارة حملته الانتخابية.

 

عدد المشاهدات 445

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top