محمد محسوب: إيطاليا تحتجزني بطلب من مصر

09:52 02 أغسطس 2018 الكاتب :   وكالات

أعلن محمد محسوب، المعارض المصري البارز، والوزير السابق بعهد أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيًا بمصر، محمد مرسي، احتجازه من قبل السلطات الإيطالية، بطلب من نظيرتها المصرية.

جاء ذلك بحسب تغريدة ومقطع فيديو متداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بحسب "الأناضول".

وقال محسوب، في تغريدة عبر حسابه الرسمي بـ"تويتر"، اليوم الخميس: "الشرطة الإيطالية تحتجزني منذ 3 ساعات قرب مدينة كاتانيا بطلب من السلطة المصرية لتسليمي، وترفض الإفصاح عن التهم الموجهة لي".

وفي فيديو متداول لم يتسن التأكد من صحته وتوقيته، قال محسوب الذي ظهر صوتاً وصورة: "أنا حاليًا محتجز في قسم شرطة مدينة كوميزو تبع (مقاطعة) راغوزا (جنوبي إيطاليا) بطلب من الحكومة المصرية بتسليمي".

وأشار إلى أنه يواجه تهمًا بمصر وصفها بـ"الملفقة" كـ"النصب والاحتيال والتهجم على ممتلكات الدولة".

وتابع محسوب: "زي ما بدافع (مثلما أدافع) عن حرية بلدي سأدافع عن حريتي حتى آخر نفس في حياتي".

وإزاء ذلك، حذَّر نشطاء وإعلاميون ومعارضون بالخارج من "خطورة تسليم السلطات الإيطالية محسوب إلى مصر، خاصة وهو معارض بارز للنظام"، وفق تغريدات علقت على إعلان محسوب.

وتؤكد السلطات المصرية مرارًا "الالتزام بحرية الرأي والتعبير، ومعاملة جميع المحبوسين وفقًا لما تنص عليه قوانين حقوق الإنسان".

وغادر محسوب مصر عقب الإطاحة بـ"مرسي" في يوليو 2013، حيث عاش في فرنسا، وفق أحاديث سابقة له.

وكان يشغل منصب وزير الدولة للشؤون القانونية والمجالس النيابية، لعدة أشهر قبل أن يستقيل في نهاية عام 2012، وكان عضوًا بالهيئة العليا لحزب الوسط (المعارض).

وفي عام 2016، أدرجت المنظمة الدولية للشرطة الجنائية (الإنتربول) محسوب على القائمة الحمراء، وفق تقارير محلية سابقة، عقب صدور حكم من محكمة مصرية بمعاقبته، في أبريل 2015 بالحبس غيابياً 3 سنوت؛ لاتهامه بـ"النصب على مستثمر سعودي"، وهو ما نفاه محسوب آنذاك.

ويقبع مرسي ومسؤولون بعهده بينهم وزراء قيد الحبس جراء قضايا يحاكمون فيها باتهامات ينفونها متعلقة بالتحريض على العنف.

 

 

عدد المشاهدات 143

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top