مؤخراً أجرى بوتفليقة عدة تغييرات في مناصب عسكرية
بوتفليقة يستبق رحلة علاجية في سويسرا بتغييرات عسكرية عليا

10:03 28 أغسطس 2018 الكاتب :   وكالات

أجرى الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة تغييرات في مناصب قيادات عسكرية، وذلك قبل ساعات من مغادرته البلاد إلى سويسرا للعلاج.

وأعلنت الرئاسة الجزائرية في بيان مقتضب، أن الرئيس غادر، الإثنين، إلى مدينة جنيف السويسرية؛ لإجراء "فحوصات طبية دورية"، بحسب "الوكالة الجزائرية الرسمية للأنباء".

وتعرض بوتفليقة (81 عاماً)، في أبريل 2013، لجلطة دماغية، نُقل على أثرها للعلاج في مستشفى "فال دوغراس" بباريس.

وبعد عودته للجزائر، في يوليو من العام نفسه، مارس مهامه في شكل قرارات، ورسائل، ولقاءات مع كبار المسؤولين بالدولة وضيوف أجانب، يبثها "التلفزيون الرسمي" دون الظهور في نشاط ميداني يتطلب جهداً بدنياً؛ بحكم أنه ما زال يتنقل على كرسي متحرك.

ويتردد بوتفليقة بشكل دوري على مستشفيات فرنسية وسويسرية؛ لمتابعة فحوصات طبية، بعد الجلطة الدماغية التي تعرض لها.

تغييرات عسكرية مستمرة

وكان الرئيس الجزائري أجرى في وقت سابق من أمس الإثنين، تغييرات جديدة مسَّت قائد القوات البرية، وقائدي الناحيتين العسكريتين: الرابعة بورقلة (جنوب شرق)، والسادسة في تمنراست (أقصى الجنوب الشرقي)، حسب مصادر إعلامية محلية.

ونقل موقع "كل شيء عن الجزائر" الناطق بالفرنسية، إنهاء مهام قائد القوات البرية العميد أحسن طافر، وتعويضه باللواء سعيد شنقريحة، الذي كان يشغل منصب قائد الناحية العسكرية الثالثة ببشار (جنوب غرب/ على الحدود المغربية).

ونقلت قناة "النهار" (خاصة/ مقربة من الرئاسة) أن بوتفليقة أنهى مهام اللواء عبد الرزاق شريف، قائد الناحية العسكرية الرابعة في ورقلة.

ووفق المصدر ذاته، عيَّن بوتفليقة في مكان هذا المسؤول العسكري، اللواء حسان علايمية، الذي شغل منصب نائب قائد الناحية العسكرية ذاتها.

أما قائد الناحية العسكرية السادسة في تمنراست اللواء مفتاح صواب، فسيتم تعويضه باللواء محمد عجرود، بحسب بيان لوزارة الدفاع الجزائرية، نُشر على موقعها الإلكتروني الرسمي.

وأشار البيان إلى أن الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، سيشرف الثلاثاء، على مراسم تنصيب اللواء محمد عجرود قائداً للناحية العسكرية السادسة.

ولفت إلى أن التنصيب سيكون خلفاً للواء مفتاح صواب، الذي عُيّن على رأس قيادة الناحية العسكرية الثانية (وهران/ شمال).

وحسب البيان ذاته، فإن الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، سيقوم بعملية التنصيب باسم رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، عبد العزيز بوتفليقة.

وفي 22 أغسطس الجاري، أنهى بوتفليقة مهام مدير أمن الجيش محمد تيرش، وعيَّن خلفاً له اللواء عثمان بن ميلود.

ومنذ بداية الصيف، أجرى الرئيس الجزائري تغييرات عديدة مسَّت أهم القادة الأمنيين في البلاد، شملت الجيش (مسؤولين وقادة نواحٍ عسكرية)، وقائد الدرك الوطني (قوة تابعة لوزارة الدفاع)، إضافة إلى المدير العام للشرطة.

وفي العيد الوطني الجزائري الماضي، المصادف للخامس من يوليو من كل عام (ذكرى استقلال البلاد عام 1962 عن فرنسا)، أنهى بوتفليقة مهام مسؤولين بوزارة الدفاع شملت مدير المالية اللواء بوجمعة بودواور، ومدير الموارد البشرية اللواء مقداد بن زيان.

وقبل أيام، أجرى بوتفليقة تغييرات جزئية بين صفوف قادة النواحي العسكرية، شملت إنهاء مهام اللواء حبيب شنتوف، قائد الناحية العسكرية الأولى، وإنهاء مهام قائد الناحية العسكرية الثانية اللواء سعيد باي.

  • عنوان تمهيدي: مؤخراً أجرى بوتفليقة عدة تغييرات في مناصب عسكرية
عدد المشاهدات 264

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top