تونس.. الأمن يفرّق محتجين يطالبون بفتح معبر "رأس جدير" الحدودي مع ليبيا

10:29 28 أغسطس 2018 الكاتب :   الأناضول

فرقت قوات الأمن التونسي، مساء الإثنين، عشرات المحتجين في مدينة بنقردان التابعة لمحافظة مدنين(جنوب)، حيث كانوا يطالبون بضرورة فتح معبر "رأس جدير" الحدودي مع ليبيا.

ووفق مراسل "الأناضول"، فإن عددًا من المحتجين رشقوا مركز الأمن بالجهة بالحجارة فردت قوات الأمن بتفريقهم باستعمال الغاز المسيل للدموع .

وقام المحتجون فيما بعد بغلق بعض مفترقات الطرق وسط المدينة وحرق العجلات المطاطية.

في ذات السياق، قال شهود عيان لـ"الأناضول": إن المحتجين رفعوا شعارات منادية بضرورة فتح المعبر، وإيجاد حلول تنموية جذرية في هذه المدينة الحدودية.

وبينما لم تصدر السلطات التونسية أي بيان حول هذا الأمر حتى الساعة 22.30 تغ، لم يتسن للأناضول الحصول على تعقيب فوري منها حول ما ذكرته المصادر.

ومعبر رأس جدير مغلق منذ أكثر من شهر ونصف الشهر، على خلفية قيام عدد من التجار التونسيين بإغلاق الطريق المؤدي للمعبر أمام السيارات والشاحنات الليبية باستثناء سيارات الإسعاف.

غلق التجار التونسيين للطرق المؤدية للمعبر، جاء للاحتجاج على ما اعتبروه استمرار "تضييقات" يمارسها الجانب الليبي على التجار التونسيين.

وتسبّب غلق المعبر في تعطل الحركة التجارية بين البلدين بشكل كامل .

ويشتغل أغلب سكان مدينة بنقردان الحدودية على التجارة مع ليبيا عبر الحدود البرية ومن بينها "رأس جدير".

وقبل أيام اتفق المجلس البلدي ببنقردان ونظيره في مدينة زوارة الليبية (غرب) على إعادة فتح المعبر خلال الأيام القليلة القادمة.

ويوجد معبران حدوديان بين تونس وليبيا، الأول معبر "رأس جدير"، والثاني معبر "ذهيبة وازن"، الواقع في مدينة ذهيبة، التابعة لمحافظة تطاوين (جنوب شرق).

عدد المشاهدات 240

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top