طباعة

    "حماس": قطع السلطة لرواتب الأسرى جريمة تخطت الأعراف الإنسانية

18:05 09 سبتمبر 2018 الكاتب :   قدس برس

قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس): إن استمرار السلطة الفلسطينية بقطع رواتب الأسرى والمحررين "جريمة تخطت كل الأعراف الوطنية والإنسانية".

وأوضح عضو المكتب السياسي لحماس، موسى دودين، في تصريح له اليوم الأحد، أن السلطة في الضفة الغربية عملت على قطع رواتب أسرى في سجون الاحتلال ومحررين، مؤكدًا أن ذلك "وصمة عار في جبين السلطة".

وشدد دودين على أنه "لا يوجد لقطع رواتب الأسرى والمحررين أي مسوغ أو مبرر، سوى المساس بقضايا ثابتة ومقدسة لدى شعبنا".

وأردف: "قطع الرواتب تمهيد لتصفية ثابت من الثوابت الفلسطينية، و(يأتي) تماهيًا مع المطالب الأمريكية والإسرائيلية بوقف دعم الأسرى بوصفهم إرهابيين، وعقوبات السلطة طعنًا في الظهر".

ودعت حركة "حماس"، السلطة في رام الله لـ "الوقوف في صف الشعب الفلسطيني والتراجع عن إجراءاتها العقابية، والإصغاء للصوت الوطني المندد بهذه الإجراءات".

وأكدت أن "التاريخ الوطني لن يرحم من خذل الأسرى وأبناء الشعب الفلسطيني، وتطاول في عدوانه ليحاربهم في أرزاقهم، وهم بأمس الحاجة لمن يشد من عضدهم، ويضحي من أجل إنهاء معاناتهم".

يُشار إلى أن قرابة 35 أسيرًا محررًا قد شرعوا اليوم الأحد في إضراب مفتوح عن الطعام أمام مقر هيئة الأسرى والمحررين في مدينة رام الله (شمال القدس المحتلة)، تنديدًا بقطع رواتبهم من قبل السلطة الفلسطينية في الضفة المحتلة، بزعم مخالفة الشرعية.

وكان الناطق باسم الأسرى المقطوعة رواتبهم، عبدالهادي أبو خلف، قد صرّح بأن "هيئة الأسرى أبلغتنا باستمرار قطع رواتبنا بناء على قرار من الرئيس محمود عباس بدعوى مخالفة الشرعية".

موضوعات ذات صلة