قريع: مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك في وضع أخطر مما نتصور

11:41 21 سبتمبر 2014 الكاتب :   قدس برس
أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة شؤون القدس، أحمد قريع أن استباحة المسجد الأقصى المبارك من قبل المستوطنين المتطرفين عدوان ديني.

أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة شؤون القدس، أحمد قريع أن استباحة المسجد الأقصى المبارك من قبل المستوطنين المتطرفين عدوان ديني.

وحذر قريع، في بيان صحفي، مساء أمس السبت (20|9)، من خطورة تصعيد حكومة الاحتلال الإسرائيلي لاقتحامات المسجد الأقصى، والسماح للمستوطنين واليهود المتطرفين الدخول والتجول في باحاته الطاهرة، واستفزاز مشاعر المسلمين المصلين، من خلال تعمد شرب الخمر داخل باحاته.

وأضاف: "إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تتعمد منع المواطنين المقدسيين والمصلين من دخول المسجد الأقصى المبارك في كل عام، خاصة مع حلول عيد الأضحى المبارك، وهي ممارسات إسرائيلية مستفزة تقود إلى وضع المدينة المقدسة في دائرة الخطر الحقيقي، في حين تسهل سلطات الاحتلال عمليات اقتحام المسجد من قبل المستوطنين المتطرفين وقادة الاحتلال، مع حلول ما يسمى بعيد الغفران اليهودي".

ووصف قريع ممارسات الاحتلال بحق المسجد الأقصى بـ'التهويدية الخطيرة التي تنتهجها حكومة إسرائيل في سياق مخططاتها الرامية إلى التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى المبارك".

وحذر من خطورة ما تقوم به سلطات الاحتلال من أعمال حفر تحت أساسات المسجد الأقصى، بالإضافة إلى أعمال الترميم في المدينة المقدسة لا سيما في حوش الشهابي، في محاولة منها لتهويد المدينة المقدسة لتصبح مقصدا سياحيا ودينيا للمستوطنين واليهود من كافة أنحاء العالم.

وأضاف: "إن مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك في وضع أخطر مما نتصور، فالوقائع والانتهاكات الإسرائيلية اليومية والمتكررة تستدعي من الأمتين العربية والإسلامية التدخل بشكل من أجل مدينة القدس أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين"، على حد تعبيره.

عدد المشاهدات 501

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

fram

Top