عضو هيئة تونسية: وسائل إعلام محلية باتت صوتاً لسياسيين

16:56 10 سبتمبر 2019 الكاتب :   وكالات

اعتبر عضو هيئة تونسية مستقلة، اليوم الثلاثاء، أن المناخ الانتخابي في البلاد غير إيجابي، محذراً من أن بعض وسائل الإعلام المحلية باتت صوتاً لعدد من السياسيين.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها لـ"الأناضول"، هشام السنوسي، عضو الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصَري (دستورية)، على هامش تقديم تقرير عن نتائج رصد التغطية الإعلامية لحملَة الانتخابات الرئاسية والفترة التي سبقتها.

وقال السنوسي: إن البيئة الانتخابية في تونس غير إيجابية، وشروط اللعبة فيها غير متساوية، كما أن بعض وسائل الإعلام (دون تحديد) أصبحت صوتاً لعدد من السياسيين، لم يذكرهم أيضاً.

ولفت إلى أن البيئة الانتخابية في عام 2014، كانت أسلم أو أقل تعقيداً عما هي عليه اليوم.

وتابع: ما تمت ملاحظته أنه بأول أيام الحملة الانتخابية، هناك البعض من وسائل (الإعلام) ممن فقد كلياً إمكانية الالتزام بقاعدة المساواة بين مختلف المرشحين.

من جانبه، قال نجيل الهاني، مسؤول وحدة الرصد بالهيئة: في فترة ما قبل الحملة الانتخابية، انحازت أغلب وسائل الإعلام لأطراف سياسية معينة، وأعطت فرصة لمرشحين على حساب آخرين، وهو ما يتنافى مع قرارات الهيئة.

ولفت الهاني، لـ"الأناضول"، إلى أن من بين الخروقات المسجلة ما يتعلق بالإشهار السياسي، والتعليق على نتائج سبر الآراء التي وقع توظيفها في إطار دعاية غير مباشرة لمرشحين على حساب آخرين.

ودعا وسائل الإعلام إلى الالتزام بالضوابط التي نصت عليها هيئتا الانتخابات والاتصال السمعي البصري.

و"الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصَري"؛ دستورية معنية بتنظيم المشهد الإعلامي السمعي والبصري في تونس.

وتتواصل بتونس الحملة الانتخابية التي انطلقت في 2 سبتمبر الجاري وتستمر حتى 13 من الشهر.

وبعد يوم صمت انتخابي، يقترع الناخبون في 15 من الشهر نفسه، على أن تُعلن النتائج الأولية في 17 من ذلك الشهر.

وفي حال إجراء جولة ثانية، فسيتم التصويت قبل 3 نوفمبر المقبل، بحسب هيئة الانتخابات.

عدد المشاهدات 28

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top