موريتانيا.. 3 أحزاب معارضة تطالب بحوار سياسي جامع‎

19:47 20 نوفمبر 2019 الكاتب :   وكالات
دعت 3 أحزاب سياسية موريتانية معارضة، الأربعاء، إلى فتح حوار سياسي جامع يضع حدا لـ"الفساد" المٌستشري في مفاصل الدولة، ويفضي إلى استقرار البلاد.

جاء ذلك في بيان مشترك لأحزاب "اتحاد قوى التقدم"، و"تكتل القوى الديمقراطية"، و"الاتحاد الوطني من أجل التناوب الديمقراطي"، وصلت نسخة منه للأناضول.

وفي بيانها، دعت الأحزاب إلى " حوار سياسي جامع ينهي الأزمة السياسية القائمة منذ أكثر من عشر سنوات، ويضع حدا للفساد المٌستشري في مفاصل الدولة، ويفضي إلى استقرار البلد".

كما دعت إلى التحقيق في ما قالت إنه "فساد طال مؤسسات حكومية خلال الفترة التي تولى فيها الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، السلطة (حكم من 2008 إلى 2019)".

وشددت الأحزاب الثلاثة على "ضرورة إجراء تحقيق عاجل وجدي في وضعية المُؤسسات الوطنية التي طالها الفساد بينها الشركة الوطنية للمناجم، الشركة الوطنية للكهرباء، مينائي نواكشوط ونواذيبو، المؤسسة الوطنية لصيانة الطرق، وكالة تنفيذ الأشغال ذات النفع العام، ووكالة ترقية النّفاذ الشامل إلى الخدمات".

وأضاف البيان، "جعل ولد عبد العزيز، من الثروة الوطنية ملكا خاصا، فمنح رخص التنقيب عن خيرات البلد من ذهب وحديد ونحاس وبترول وغاز واستغلال للثروات السمكية والزراعية لشركات مشبوهة، عبر اتفاقيات خارجة عن القانون، كما تم تبديد موارد الطفرة التي عرفها البلد إبّان حكمه في تمويل مشاريع باهظة الثمن، اتضح فيما بعد أنها وهمية".

واستنكر البيان بشدة كل "محاولة من شأنها التستر على المفسدين وحمايتهم".

وشدد على ضرورة معاقبة كافة المتورطين في ملفات الفساد.

ووصل ولد عبد العزيز، السلطة في انقلاب عسكري عام 2008، وانتخب مرتين رئيسا للبلاد في 2009 و2013،غير أنه لم يترشح للانتخابات الرئاسية الأخيرة المقامة في يونيو الماضي، وفاز بها محمد ولد الغزواني.

 
عدد المشاهدات 34

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top