الشيخ عكرمة صبري: الدول العربية تتحمل مسئولية التخلي عن الأقصى

23:19 22 يونيو 2020 الكاتب :   قدس برس

أكد خطيب المسجد الأقصى، ورئيس الهيئة الإسلامية العليا في مدينة القدس، الشيخ عكرمة صبري، أن دائرة الأوقاف الإسلامية بدأت تفقد سيطرتها بشكل تدريجي على إدارة المسجد الأقصى، خاصة في المنطقة الشرقية التي يقع فيها باب الرحمة.

وحذر الشيخ صبري، في تصريح صحفي، اليوم الاثنين، من خطورة الوضع في الأقصى، محملا الدول العربية المسؤولية، لأنها "تخلت عن القدس والأقصى، وشجعت الاحتلال من خلال التطبيع معه على مواصلة جرائمه".

وأوضح "صبري" أن الاحتلال كان يخطط لتحويل باب الرحمة إلى كنيس يهودي، لكن إعادة فتحه قطعت الطريق على ذلك، و"هو ما دفع الاحتلال لإبعاده شخصيا عن الأقصى، مع عشرات المرابطين الذي أصروا على إبقاء المصلى مفتوحا للمسلمين".

وشدد رئيس الهيئة الإسلامية العليا على أنه من واجب دائرة الأوقاف أن تمارس حقها، وتمنع قوات الاحتلال من تجاوز حدودها، معتبرا أن إجراءات الاحتلال عدوان سافر على الأقصى، وهي تؤكد على الأطماع المبيتة لدى الاحتلال ضد المسجد.

ونوه صبري إلى أن الاحتلال يرى أن الظروف مواتية له من أجل تنفيذ مخططاته التي تستهدف الأقصى، في ظل انشغال العالم العربي والإسلامي في الصراعات الدموية والخلافات، إضافة إلى التطبيع مع الاحتلال، وفق ما قال.

وتصاعدت في الأيام الأخيرة عمليات اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى، وخاصة الجهة الشرقية منه المحيطة بمصلى باب الرحمة، والذي يتعرض لانتهاكات متواصلة وعمليات تدنيس ومنع المواطنين من الصلاة فيه.

عدد المشاهدات 65

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

fram

Top