د. طاهر الآراكاني: حكومة ميانمار وراء حملات التطهير العرقي لمسلمي الروهينجيا بطريقة ممنهجة

11:53 20 أبريل 2014 الكاتب :   جمال الشرقاوي
أكد رئيس مؤتمر اتحاد روهينجيا آراكان ARU د. طاهر الآراكاني لوكالة أنباء آراكان ANA بأن الحكومة المركزية في ميانمار وراء كل حملات التطهير العرقي المرتكبة بحق مسلمي الروهينجيا

أكد رئيس مؤتمر اتحاد روهينجيا آراكان ARU د. طاهر الآراكاني لوكالة أنباء آراكان ANA بأن الحكومة المركزية في ميانمار وراء كل حملات التطهير العرقي المرتكبة بحق مسلمي الروهينجيا في آراكان بطريقة ممنهجة، وعلى مراحل تدريجية متعاقبة، وبأساليب ووسائل قمعية غاية في القسوة والظلم واﻻضطهاد، وذلك بهدف تشريدهم والقضاء عليهم وإنهاء الوجود الإسلامي من على أرض آراكان بالكلية، لتكون ميانمار دولة بوذية خالصة على حد قوله، مضيفاً أن البوذيين الموج في آراكان ليسوا سوى أدوات نافذة بيد الحكومة المركزية في ميانمار تقوم بتسليطهم وإطلاق أيديهم ضد مسلمي الروهينجيا بطريقة خفية غير مباشرة، وأنها تحاول بذلك أن تطبق سياسة اللعب من بعيد، كي لا تترك الفرصة ﻹدانتها بجرائمها ضد اﻹنسانية، وبين الآراكاني أن كل ذلك يجري في الوقت الذي تعترف فيه كل دول العالم وجميع المنظمات والهيئات الدولية بعرقية الروهينجيا ولغتهم وأصالة وجودهم تاريخياً في آراكان.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته وكالة أنباء آراكان ANA مساء الجمعة 18 أبريل 2014م لاتحاد روهينجيا آراكان ARU، والمركز الروهينجي العالمي GRC، بشأن عملية التعداد السكاني وأوضاع مسلمي الروهينجيا في ميانمار، وذلك بمقر المركز الروهينجي العالمي GRC بمكة المكرمة. يذكر أن حكومة ميانمار سمحت في وقت سابق لمسلمي الروهينجيا في آراكان بإثبات عرقيتهم في أوراق التعداد الرسمية قبل أن تنقلب عليهم وتمنعهم من ذلك خلال إجراء عمليات التعداد السكاني.

المصدر: وكالة أنباء آراكان ANA

 

عدد المشاهدات 1604

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top