آراكان: مقتل روهينجي مسلم على يد شرطي بوذي

11:44 03 مايو 2014 الكاتب :   أحمد الشلقامي
اعتقلت الشرطة 10 روهينجيين بحجة إصرارهم على إثبات انتمائهم إلى عرقية الروهينجيا في اﻷوراق الرسمية خلال عملية التعداد السكاني الأخير في البلاد

أعلنت "وكالة أنباء آراكان" مقتل رجل روهينجي مسن يدعى "لياقت علي" (65 عاماً) إثر تعرضه لضرب عنيف من قبل شرطي بوذي وروهينجي آخر متواطئ مع الشرطة، وذلك بعد اعتراض الأول على قيام الأخيرين بضرب مالك مركبة روهينجي داخل محله في قرية بولي بازار شمال منجدو.

وحاول الأهالي إسعاف الروهينجي المسن بنقله إلى مستشفى قريب من موقع الحادث، ولكن الأطباء هناك قاموا بتوجيههم بنقله إلى مستشفى منجدو الحكومي؛ حيث لقي حتفه متأثراً بإصابته.

وفي قرية فاتوركيلا غربي آراكان، اعتقلت الشرطة 10 روهينجيين بحجة إصرارهم على إثبات انتمائهم إلى عرقية الروهينجيا في اﻷوراق الرسمية خلال عملية التعداد السكاني الأخير في البلاد.

وذكرت الوكالة أن المعتقلين تعرضوا لتعذيب شديد بالصعقات الكهربائية في مقر حكومي للشرطة.

يذكر أن مسلمي الروهينجيا في آراكان يتعرضون لحملات عنف شرسة من قبل البوذيين كما يتعرضون لضغوطات عديدة من قبل حكومة ميانمار لتمسكهم بهويتهم ودينهم.

وتحاول الحكومة البورمية بأساليب مختلفة وبأساليب عديدة ثني الروهينجيين عن إثبات عرقيتهم خلال عمليات التعداد السكاني بهدف تأكيد مزاعمها السابقة حول إنكار وجود عرقية في آراكان باسم "الروهينجيا".

ولجأت الحكومة إلى اﻹعلان عن تمديد فترة التعداد السكاني في إقليم آراكان لامتناع سكانها المسلمين من الروهينجيا عن المشاركة في التعداد في ظل الضغوطات الحكومية والإجراءات القمعية التي تمارسها القوات البوذية ضدهم من أجل دفعهم نحو التخلي عن التمسك بعرقيتهم التاريخية في الإقليم.

 

عدد المشاهدات 2266

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top