السيلكا تطالب حكومة أفريقيا الوسطى بالتحرّك لصالح المسلمين

17:31 10 مايو 2014 الكاتب :   الأناضول

 تقدّم تحالف "سيليكا" ذات الأغلبية المسلمة، اليوم السبت، بعدة مطالب إلى حكومة أفريقيا الوسطى، وذلك على هامش مؤتمر يعقده قادة التحالف بمدينة "نديلي" شمال العاصمة بانغي، وفقا للمتحدّث باسم هيئة الأركان العامة للتحالف "أمادي نجاد".

وطالب "نجاد" حكومة أفريقيا الوسطى بـ"بذل كلّ ما في وسعها لوقف الانتهاكات التي تستهدف المسلمين، وذلك قبل نهاية أسبوع واحد"، و بـ "التكفّل بجميع الاصلاحات لممتلكات المسلمين المدنيين والعسكريين المدمّرة"، إضافة إلى "توفير صندوق لتمويل إنشاء البنى التحتية والطرقات والمدارس والمراكز الصحية إلى غيرها"، و"السماح للمسلمين بالانتقال الفوري من بانغي ومن بقية المدن المعادية لهم".

كما توجّه "نجاد"  إلى المجتمع الدولي، داعيا إلى "الأخذ بعين الاعتبار ممارسات بعض المسيحيين، والتي تستهدف المسلمين"، و"متابعة عمليات نقل المسلمين من المناطق التي تشكّل خطرا على حياتهم"، و"السهر على احترام حقوق الانسان والمواطنين".

وتتواصل حاليا بـ "نديلي" بافريقيا الوسطى أعمال مؤتمر تحالف "سيليكا"، والذي من المنتظر أن يختتم، مساء اليوم السبت، ببيان ختامي.

وبدأت أعمال مؤتمر قادة سيليكا، صبيحة أمس الجمعة، بمشاركة 30 من قيادة الجماعة بينهم الجنرال محمد موسى دافان، قائد التحالف، و100 من أعضائها، في مدينة "نديلي".

وكان الجنرال دافان صرح للأناضول، في وقت سابق، أنهم سيبحثون خلال الاجتماع، الخيارات قبل إعداد خارطة طريق لمستقبل التحالف، مشيرا إلى أن جميع الخيارات مطروحة على طاولة الاجتماع.

فيما قالت مصادر من "سيليكا"،إن خطة العمل الجديدة للتنظيم قد تسفر عن إنشاء حزب سياسي.

وأعلن تحالف السيليكا، مساء الجمعة، عن تنصيب الجنرال "جوزيف نديكو"، قائدا جديدا لأركان التحالف، خلفا لـ"عيسى إيساكا".

وتم تشكيل  السيليكا في 2012، من قبل أحزاب سياسية، وقوات متمردة معارضة للرئيس المسيحي فرانسوا بوزيزي، ونجحت سيليكا في الإطاحة بالاخير في مارس2013، قبل أن تنزلق البلاد إلى آتون مواجهات طائفية مستمرة حتى الآن.

 

 

عدد المشاهدات 1011

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top