المنهج الدعوي للقرضاوي في الملتقى الرابع لتلاميذ الشيخ

11:48 15 مارس 2014 الكاتب :   جمال الشرقاوي
انعقد الملتقى الرابع لرابطة تلاميذ القرضاوي بالعاصمة القطرية الدوحة خلال الفترة من 26/2/2014 - 2/3/2014م، وقد اجتمع تلاميذ القرضاوي من العلماء والدعاة من الرجال والنساء الذين مثّلوا كثيراً من دول العالم من القارات المتنوعة، وكان من بينهم بعض الباحثي

انعقد الملتقى الرابع لرابطة تلاميذ القرضاوي بالعاصمة القطرية الدوحة خلال الفترة من 26/2/2014 - 2/3/2014م، وقد اجتمع تلاميذ القرضاوي من العلماء والدعاة من الرجال والنساء الذين مثّلوا كثيراً من دول العالم من القارات المتنوعة، وكان من بينهم بعض الباحثين الغربيين. 

حيث ناقشوا عدداً من المحاور، هي: المعالم المنهجية في الدعوة عند الشيخ القرضاوي، والوسطية والتجديد في منهج الدعوة عند الشيخ القرضاوي، وفقه الأولويات وفقه الواقع عند الشيخ القرضاوي، ووسائل ومؤهلات الدعوة عند الشيخ القرضاوي، والاجتهاد الفقهي الدعوي عند الشيخ القرضاوي، والمرأة في منهج الشيخ القرضاوي الدعوي، والشيخ القرضاوي الداعية وقضايا الأمة، والشيخ القرضاوي والآخر، والأثر الدعوي للشيخ القرضاوي في بلاد الأقليات المسلمة، وآفاق مستقبلية ومراجعات نقدية لمنهج الشيخ القرضاوي، وورشة عمل وتخطيط لتطوير رابطة تلاميذ القرضاوي، وكانت الجلسة الختامية التي انتهت إلى تلك التوصيات:

1- نقدم خالص شكرنا وتقديرنا لدولة قطر قيادة وشعباً على استضافتها الكريمة لهذا الملتقى، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يحفظها من كل سوء، ويفيض عليها من بركاته وخيراته، وأن يملأ ربوعها أمناً وأماناً.

2- العمل على نشر الفكر الوسطي، وإرساء ثقافة التيسير في الفتوى والتبشير في الدعوة؛ كونها عنواناً رئيساً لمنهج القرضاوي في الفقه والدعوة.

3- العمل على إكمال مشروع القرضاوي تكميلاً وتأسيساً وتفصيلاً ورداً للشبهات وتوضيح الغوامض.

4- استلهام روح منهجية القرضاوي، وعدم الجمود على آرائه والالتزام بحرفيتها، والتعامل مع منهج الشيخ بروح المرونة بما يلبي احتياجات كل عصر.

5- العمل على ترجمة أهم ما صدر عن الشيخ من أعمال إلى اللغات العالمية غير العربية؛ نظراً لحاجة المسلمين إلى مضامينها.

6- صياغة رؤية نقدية لأعمال الشيخ ومنهجه نقداً علمياً، يبرز مشروع الشيخ ويضبطه، ويوضح معالمه وخصائصه، ويؤسس لأن يكون مرجعاً في أكاديميات البحث العلمي ومؤسساته.

7- إحياء الربانية لدى تلاميذ الشيخ، والعمل على بثها في علماء الأمة ودعاتها.

8- توسيع دائرة تلميذات القرضاوي، وتفعيل دورهن في الدوائر العلمية والدعوية.

9- استمرار الدفاع عن الشيخ وتراثه بكل الوسائل الممكنة.

10- القيام بدراسة مصطلحية تتناول كافة المصطلحات الواردة في تراث الشيخ تحريراً وتدقيقاً.

11- القيام بعمل كشاف موضوعي لتراث الشيخ ييسر على الباحثين الوصول إلى كافة الموضوعات بسهولة ويسر.

12- عمل مرصد علمي لمتابعة ما يكتبه الآخرون عن الشيخ وفكره.

13- التعاون مع «مركز القرضاوي للوسطية والتجديد» بقطر، ومركز «القرضاوي» بالجزائر.

يذكر أن الشيخ قد حضر جميع جلسات الملتقى، وعلق على كل جلسة، وكان يؤكد أن رابطة تلاميذ القرضاوي هي رابطة تضم عدداً كبيراً من العلماء والدعاة، وهم قادة في بلادهم، وأنه يتعلم منهم، وأن قصد الملتقى ليس شخص القرضاوي، وإنما هو التقاء على منهج الوسطية الذي رفع الشيخ شعاره منذ عقود، وأنه لم يخترعه، فالوسطية هي الإسلام، وأن المقصود من الاجتماع هو خدمة الإسلام وتبليغه للعالمين بصورة مشرقة.

 

 

 

عدد المشاهدات 1645

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top