القدس عاصمة للشباب الإسلامي تحدياً لقرار ترمب

08:51 07 فبراير 2018 الكاتب :   محرر الشؤون العربية

أعلن منتدى شباب المؤتمر الإسلامي للتعاون والحوار -الجناح الشبابي لمنظمة التعاون الإسلامي- القدس عاصمة للشباب الإسلامي لعام 2018، وذلك في لقاء جمع، أمس الثلاثاء، وفوداً من 27 دولة في مقر الرئاسة الفلسطينية برام الله.

وأكد المشاركون في المنتدى الذي نُظّم في مقر الرئاسة الفلسطينية أن الشباب الفلسطيني يحتاج إلى برامج دعم لتعزيز دوره في مواجهة الاحتلال ومخططاته لتهويد المدينة القدس.

ولتوحيد الجهود العربية والإسلامية للوقوف مع الشباب الفلسطيني في مدينة القدس المحتلة، أعلن ممثلو 27 دولة عربية وإسلامية في فعالية احتفالية في رام الله بالضفة الغربية، برنامجاً تضامنياً بعنوان "القدس عاصمة للشباب الإسلامي لعام 2018".

وقد شدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس -في كلمته خلال المنتدى- على عروبة القدس واستقلال القرار الفلسطيني، مؤكداً رفض قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب اعتبار القدس عاصمة لـ"إسرائيل".

ويهدف المنتدى الذي يضم أكثر من 35 منظمة شبابية إلى تنسيق نشاطات الشباب الإسلامي في القدس وخارجها، وتعزيز التنمية المستدامة لبرامجهم المختلفة، وترسيخ مفاهيم المشاركة في الحوار بين الثقافات والحضارات.

وقال الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والقدس بمنظمة التعاون الإسلامي سمير بكر: إن اختيار القدس عاصمة للشباب الإسلامي سيشكل جسراً يسهم من خلاله قطاع الشباب في تعزيز العلاقات الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية مع الشباب الفلسطيني.

وأكد ممثل سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وزير التجارة والصناعة وزير الدولة لشؤون الشباب خالد الروضان استمرار دعم الكويت أميراً وحكومة وشعباً للقضية الفلسطينية.

وأوضح أن الكويت التي انطلقت منها حركة المقاومة والتحرير غرست في الشعب الكويتي الإيمان بعروبة أرض فلسطين وعدالة قضيتها.

وتابع: أتيت من الكويت عاصمة الشباب العربي إلى دولة فلسطين عاصمة الشباب الإسلامي 2018، وشدد على أن الشباب الإسلامي هم وقود الأمة يحمل في يديه زهرة السلام والأمل وسلاح العزيمة والبناء.

وقال وزير الشباب والرياضة الأذري أزاد رحيموف: إن اختيار القدس عاصمة للشباب الإسلامي دليل على نضوج وعي الشباب الإسلامي، كما أن الأنشطة التي ستعقد خلال العام مهمة لرفع وعي المجتمع الدولي بأهمية المقدسات في القدس ورغبة الفلسطينيين في الحياة والتطور والتقدم.

وقال وزير الثقافة والرياضة القطري صلاح بن غانم العلي: إن دعم المبادرة واجب إنساني وديني وأخلاقي وقانوني، وأضاف أن الشعب القطري لا ينسى أبداً دور الفلسطينيين في بناء قطر الحديثة عمراناً وإنساناً.

ووجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رسالة إلى المنتدى قرأها وزير الشباب والرياضة التركي عثمان أشكن، قال فيها: إن حماية الوضع التاريخي في القدس مهم لسلام منطقة الشرق الأوسط واستقرارها.

عدد المشاهدات 434

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top