طباعة

    الشيخ السنان: المسلم يجب ألا يعيش لنفسه فقط

09:48 24 يوليو 2018 الكاتب :  

قال الداعية الإسلامي الشيخ حمد السنان: يقول الفيلسوف الألماني نيتشه: "أتراك تريد حياة سهلة؟ فابق إذن قريبًا من القطيع، وانسَ نفسك فيه"، وحياة القطيع هي حياة المأكل والمشرب والتناسل داخل سياج الحظيرة، وحياة الحصول على أسباب الحياة، فالقطيع يخرج في الصباح الباكر ليأكل ما يحافظ به على حياته، حتى إذا ما شبع عاد إلى الحظيرة وسط النهار وآخره ليعود للنوم مرة أخرى، وهذه هي دنياه، وهذه هي حياته ومماته، وقد بين الإسلام للإنسانية عامة وللمسلم خاصة أن حياته ليست كذلك، وذلك حين يقول المولى سبحانه وتعالى: (قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ {162}) (الأنعام)؛ أي أن يجعل المسلم من نفسه وقفاً لله، وبذلك تتحقق العبودية الإنسانية بعيداً عن الحياة الحيوانية.

وأكد السنان أن العبودية لا تقتصر على العبادات كما يفهمها البعض، ويسعى أعداء الإسلام لتكريسه كمفهوم، مبيناً أن من يقصر الإسلام على العبودية فهو يريد أن يجعل من الإسلام ديناً لاهوتياً بعيداً عن الحياة العملية، وليس الإسلام كذلك وإن حرص أعداء الإسلام على تصويره بذلك، فالعبادة علاقة بين الخالق والمخلوق، والعبودية ثمرة هذه العلاقة، فالعبادة دين من ديون العبودية، فحينما تصلي فأنت أقمت عبادة من العبادات، لكنك قد تنام وأنت مطالب برد حق اغتصبته أو توبة من ذنب قد اقترفته أو تُسأل عن مظلوم كان باستطاعتك أن تنتصر له ولم تنصره، فالإسلام كما هي الإنسانية الحقة لا يرضى أن يعيش المسلم لنفسه كما يعيش أفراد القطيع، بل لا بد أن يسعى أن يحقق لغيره ما يحب أن يحققه لنفسه، قال النبي صلى الله عليه وسلم: " لا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ"، فحصولك على حقك لا يعفيك من المطالبة بحقوق غيرك بما تطيق من سبل المطالبة المشروعة، وإن عيشك بأمان لا يدعوك أن تعيش هانئاً آمناً ناسياً ما فقده غيرك.

وتابع السنان أن حياة المسلم هي حياة المشاركة في السراء والضراء، فأعداء الإسلام وأتباعهم يريدون أن يعيش المسلم لنفسه فقط ولله در القائل:

قد هيَّؤوك لأمر لو فطنت له   فاربأ بنفسك أن ترعى مع الهمل

عدد المشاهدات 982