أردوغان أمام 2 مليون من أنصاره في اسطنبول

10:58 24 مارس 2014 الكاتب :   جمال الشرقاوي
في كلمة ألقاها أمام أضخم حشد جماهيري في تاريخ حزب العدالة والتنمية ( 2 مليون مواطن تركي )

في كلمة ألقاها أمام أضخم حشد جماهيري في تاريخ حزب العدالة والتنمية ( 2 مليون مواطن تركي ) بميدان " يني قابي" وسط مدينة اسطنبول مساء  أمس الأحد 23 مارس 2014م قال رجب طيب أردوغان رئيس الوزراء التركي: 

" عندما تسلم حزب العدالة والتنمية السلطة من حزب الحركة القومية كانت الدولة مدينة لموظفيها بمبلغ 13 ونصف مليار ليرة تركية - أي ما يعادل 7 مليارات دولار أمريكي – أما الآن وبالرغم من كل الهجمات التي تشن علينا فإن خزينة الدولة تحتوي على 128 مليار دولار أمريكي وكان الدخل القومي لتركيا قبل قدوم حزب العدالة والتنمية للحكم لا يتجاوز 230 مليار دولار فيما وصل اليوم إلى 820 مليار دولار "

وأعلن أردوغان: " إن الحكومة عازمة على إنشاء مشروع المطار الدولي الثالث في اسطنبول بتكلفة 46 مليار دولار ومشروع قناة اسطنبول التي تصل البحر الأسود ببحر مرمرة وجسر السلطان سليم ( الجسر الثالث ) الذي سينتهي نهاية عام 2015 كما حققت قبل ذلك حلم إنشاء نفق مرمراي الذي يربط ضفتي اسطنبول الأوروبية والآسيوية عبر نفق من تحت البحر وأكد قائلا : سنواصل المشوار الذي أمكننا من القيام باستثمارات بقيمة 77 مليار ليرة تركية ( أي ما يعادل 38.5 مليار دولار) في اسطنبول وحدها خلال 12 سنة في فترة حكم حزب العدالة والتنمية "

وقال أردوغان: لو كان هناك فساد وسرقات لما تقدمت تركيا في عهد حكومتنا.

 

ركوب الطائرة أرخص

وأضاف: تم بناء المطارات في غالبية المدن التركية، وأصبح ركوب الطائرة في تركيا إلي المدن البعيدة  داخلها أرخص من أجرة الحافلات.

وأشار أردوغان إلى قول المعارضة إن الديمقراطية ليست عبارة عن صندوق التصويت، فهم لا يثقون في تصويت الشعب لصالحهم ولذلك يلجئون إلي الشارع لإسقاط الحكومة.

وفي إشارة للمؤامرة الأخيرة ضد حزب العدالة والتنمية فيما عرف بقضية الفساد الكبرى، قال أردوغان:" الذين سعوا من أجل القيام بانقلاب قضائي والشخص القابع في بنسلفانيا (يقصد فتح الله كولن) ومجموعة دوغان الإعلامية لا يأبهون بأرواح الشباب الذين يسقطون شهداء في المناطق الشرقية أو غيرها إنما همهم استثمار ذلك الدم وجعله عناوين للصحف بالتعاون مع مصاصي الدماء من لوبيات المتربحين "

وأضاف: " الشخص القابع في بنسلفانيا وجماعته يقومون بتنظيم جلسات ليلية للدعاء علينا متناسين أن دعاء السوء يعود إلى صاحبه وأنا أدعوهم إلى تأسيس حزب سياسي وخوض غمار الانتخابات إن كانوا راغبين في دخول المعترك السياسي بدل التنصت على الكثير من أصحاب المؤسسات الإعلامية بغية ابتزازهم ".

خدمة المواطنين

وأوضح أردوغان أن " حكومة حزب العدالة والتنمية مجبورة على تقديم الخدمات لكافة مواطنينا على اختلاف أعراقهم وأديانهم ولا فرق عندنا بين تركي وكردي وعربي وألباني في تركيا وبالرغم من أن الأكثرية العظمى التي تتكون منها تركيا هي من المسلمين إلا أن ذلك لا يعني أن نميز أي من مواطنينا على أتباع الديانة المسيحيّة أو الموسويّة.

وأكد أردوغان أن " حكومة حزب العدالة والتنمية لم تخذل شعبها ولن تخذله وستواصل خدمتها حتى آخر نفس في حياتها رغم كل العثرات غير الأخلاقية التي وُضعت في طريقها "

وقال أردوغان: إن الشعب المصري الذي سرقت أصواته يشاهدنا الآن.. ولن نسمح لأحد بأن يسرق إرادة شعبنا.

 

جاء هذا المؤتمر في إطار اللقاءات الجماهيرية التي ينظمها حزب العدالة والتنمية قبيل الانتخابات المحلية المزمع إجراؤها نهاية مارس الجاري.

 

 

عدد المشاهدات 822

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top