قال نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، أمس الإثنين: إن نقل السفارة الأمريكية لدى الكيان الصهيوني إلى مدينة القدس المحتلة سيتم قبل نهاية العام المقبل 2019.

وأضاف بنس في كلمة له أمام "الكنيست" (البرلمان) الصهيوني أنه يشرفه أن يكون أول نائب رئيس أمريكي يزور القدس بصفتها عاصمة لدولة "إسرائيل"، مؤكداً وقوف واشنطن بجانب الكيان.

وادعى: "نحن في حقبة جديدة عاد فيها أبناء الشعب اليهودي إلى أرض آبائهم ليعيشوا فيها بحرية".

ونوه بنس إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أوعز إلى وزارة الخارجية في واشنطن بنقل السفارة الأمريكية من مدينة "تل أبيب" إلى القدس، متوقعًا القيام بذلك حتى نهاية العام القادم.

وذكر أن الإدارة الأمريكية ستعمل جاهدة على تحقيق السلام بين "الإسرائيليين" والفلسطينيين، مشدداً على أن واشنطن لن تسمح أبدًا لإيران بالحصول على أسلحة نووية.

من جهته، قال رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو: إنه "لا بديل عن الدور الأمريكي في قيادة السلام".

وزعم في كلمته أمام "الكنيست" أن "إسرائيل" تطوق إلى تحقيق السلام مع جميع جيرانها لا سيما الفلسطينيين، مدعياً أن السلام يبدأ بالاعتراف بحق الشعب اليهودي في دولة قومية له على أرض "إسرائيل".

واستغل نتنياهو زيارة بنس للتحريض على إيران، بالقول: إن أخطر تهديد يتعرض له العالم الحر والمعمورة جمعاء هو النظام الإيراني، متعهدًا بألا تسمح "إسرائيل" لطهران بالحصول على أسلحة نووية، مشدداً على أن هذه هي السياسة التي تتبعها "إسرائيل" والولايات المتحدة.

وأشاد نتنياهو بالحلف القائم بين "إسرائيل" والولايات المتحدة قائلاً: إن التعاون الاستخباراتي الثنائي في مختلف المجالات والعلاقات الأمنية والاقتصادية التي تربط بين البلدين قوية أكثر من ذي قبل.

من جانبه، توجه رئيس المعارضة "الإسرائيلية" يتسحاق هرتسوغ إلى بنس قائلاً: إنك صديق للشعب اليهودي ودولته وقف دوماً إلى جانب "إسرائيل" بوجه التهديدات المحدقة بها منها إيران والدعوات لمقاطعتها.

وكرر خطته للانفصال عن الفلسطينيين وتحقيق حل الدولتين لتفادي الوصول إلى دولة ثنائية القومية التي وصفها بـ"واقع كارثي".

وطلب هرتسوغ من واشنطن حشد الدول المهمة في المنطقة لصنع السلام قائلاً: إن "هنالك الآن فرصةً نادرة للتغيير على الصعيد الإقليمي تخدم التسوية السياسية".

وكان بنس اجتمع مع نتنياهو وقال في مستهل اللقاء: إننا على عتبة عهد جديد سيتم فيه استئناف مفاوضات السلام بين "إسرائيل" والفلسطينيين.

وادعى بنس أن قرار الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل" خلق فرصة للمضي قدماً في هذه المفاوضات حول القضايا القابلة للنقاش والتي يؤمن ترمب بإمكانية التوصل إلى حل بشأنها.

نشر في عربي

تراجع رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم الخميس، عن تصريحات قال فيها إنه يعتقد أن الولايات المتحدة ستنقل سفارتها في إسرائيل إلى القدس في غضون عام، وذلك بعد أن نفى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب صحتها.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرنوت" عن مسؤول في مكتب نتنياهو قوله:" إن رئيس الوزراء يدرك أن بناء سفارة جديدة سيستغرق أعواما، لكنه يعتقد أن واشنطن تفكر في إجراءات مؤقتة يمكن أن تؤدي إلى افتتاح السفارة أسرع من ذلك بكثير".

ولم يذكر موقع الصحيفة اسم المسؤول الإسرائيلي.

ونفى ترمب، أمس، وجود خطط لنقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدس خلال عام واحد.

وكان نتنياهو قد قال أمس الأربعاء للصحفيين الإسرائيليين المرافقين له في رحلة إلى الهند، إنه يعتقد أن ترامب سينقل السفارة خلال عام.

وأعلن ترمب في 6 كانون الأول الماضي، عن اعتراف الولايات المتحدة رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل وأوعز بنقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل أبيب إلى المدينة المقدسة، دون أن يحدد موعدا محددا لذلك.

نشر في دولي

 

نفى الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، أمس الأربعاء، أن النقل المزمع للسفارة لأمريكية من "تل أبيب" إلى القدس المحتلة سيتم خلال عام، وذلك بعدما قال رئيس وزراء الاحتلال الصهيوني بنيامين نتنياهو: إنه يتوقع نقلها بحلول هذا الموعد.

وكان وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون قال الشهر الماضي: "إن نقل السفارة ربما لا يكون قبل ثلاث سنوات، وهذا تقدير طموح للغاية"، وهو إطار زمني أرجعه مسؤولون في الإدارة إلى العمليات اللازمة للعثور على موقع وتأمينه، فضلاً عن ترتيب سكن للدبلوماسيين، بحسب "رويترز".

وقال نتنياهو، وفقاً لصحفيين يرافقونه في زيارته إلى الهند، أمس الأربعاء: تقييمي الراسخ أن ذلك سيتم أسرع مما تتوقعون.. خلال عام من الآن.

ورداً على سؤال عن هذا التصريح، قال ترمب لـ"رويترز" في مقابلة: إن ذلك ليس صحيحاً.

وقال: بنهاية العام؟ نتحدث عن سيناريوهات مختلفة.. نحن لا ندرس ذلك.

لكن ترمب قال: "إنها ستكون سفارة جميلة، لكن لن تتكلف 1.2 مليار دولار"، في إشارة إلى ما يقول: إنها تكلفة السفارة الأمريكية الجديدة في لندن.

وألغى ترمب الأسبوع الماضي زيارة إلى لندن لافتتاح السفارة الجديدة، ولام سلفه باراك أوباما على بيع مبنى السفارة القديم "بمبلغ زهيد" في اتفاق سيئ.

نشر في دولي

رجح رئيس وزراء الاحتلال الصهيوني بنيامين نتنياهو، اليوم الأربعاء، أن يتم نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس في غضون عام.

وبحسب ما ورد في كافة وسائل الإعلام العبرية، أوضح نتنياهو خلال حديث للصحفيين "الإسرائيليين" من الهند، أن التوقعات تشير إلى أنه سيتم نقلها في غضون عام واحد، وأن هذا التقييم قوي جداً، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة تشهد تغييراً لم يحدث مسبقاً.

ووفقاً للقناة الــ"14" العبرية، تطرق نتنياهو لتقليص ميزانية "الأونروا" في المناطق الفلسطينية، قائلاً: لأول مرة ننتصر على منظمة تدعم الفلسطينيين.

 

المصدر: موقع "عكا للشؤون الإسرائيلية".

نشر في عربي
الصفحة 1 من 15
  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top