سعد النشوان

سعد النشوان

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

بحث مدير عام الإدارة العامة لشؤون الإقامة بوزارة الداخلية اللواء طلال معرفي مع وفد من الفلبين العقبات التي تواجه الجالية بهدف إيجاد آلية لسرعة العمل على استقدام العمالة المنزلية الفلبينية.

وقالت الإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام الأمني بوزارة الداخلية في بيان صحفي: إن اللقاء مع الوفد الفلبيني برئاسة نائبة وزير خارجية الفلبين لشؤون العمال المهاجرين سارة لو أيولا وحضور السفير الفلبيني لدى دولة الكويت ريناتو بيدرو أوفيلا تناول العقبات التي تواجه الجالية الفلبينية ومحاولة تذليلها مع الأخذ بعين الاعتبار الحقوق والالتزامات القانونية لكل من العامل وصاحب العمل.

ونقل البيان عن اللواء معرفي تأكيده عمق العلاقات بين البلدين وتوافق الرؤى حول معظم القضايا المتعلقة بالعمالة الفلبينية، معرباً عن تطلعاته لمزيد من التعاون.

ودعا إلى فتح قنوات الحوار لسرعة استقدام العمالة المنزلية تحقيقاً للتوازن بين العرض والطلب، ولخفض أسعار الاستقدام مراعاة لظروف المواطنين والمقيمين.

وأشار إلى الدور المحوري لإدارة العمالة المنزلية التابعة للإدارة العامة لشؤون الإقامة من حيث متابعة ساعات عمل العمال المنزلية وحصولهم على رواتبهم ومستحقاتهم.

أدانت دولة قطر بشدة استخدام قوات الاحتلال "الإسرائيلية" الرصاص الحي في مواجهة تظاهرات سلمية بقطاع غزة في ذكرى "يوم الأرض"؛ ما أدى إلى سقوط عدد من الشهداء ومئات الجرحى من الفلسطينيين.

واعتبرت وزارة الخارجية القطرية في بيان لها التصعيد العسكري "الإسرائيلي" الخطير انتهاكاً صارخاً للمواثيق والقوانين الدولية.

وطالب البيان المجتمع الدولي ومجلس الأمن بتحمل مسؤولياته ولجم آلة الحرب "الإسرائيلية" وسياسة العقاب الجماعي التي تتبعها القوات "الإسرائيلية" المحتلة ضد الشعب الفلسطيني وتوفير الحماية للمدنيين الأبرياء.

وجدد التأكيد على موقف دولة قطر الثابت والدائم في دعم القضية الفلسطينية وصمود الشعب الفلسطيني الشقيق بما يضمن إقامة دولته المستقلة على حدود 1967م وعاصمتها القدس الشرقية.

يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة مغلقة الساعة 22:30 بتوقيت جرينتش بطلب من دولة الكويت على خلفية استشهاد 15 فلسطينياً في غزة برصاص العدو الصهيوني.

وكانت دولة ‏الكويت العضو العربي في مجلس الأمن بمقعد غير دائم لمدة عامين بدأت في يناير 2018م قد تقدمت بطلب لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي لبحث الوضع في الأراضي الفلسطينية بعد الأحداث الدموية التي جرت يوم الجمعة في غزة بمناسبة يوم الأرض والذي نتج عنها أكثر من 15 شهيداً ومئات الجرحى.

من جانبه، شكر ‏وزير الخارجية الفلسطيني الكويت لتقديم الطلب العاجل لعقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن.

صرح مصدر مسؤول في وزارة الخارجية بأن دولة الكويت قد تابعت بألم بالغ أنباء الاعتداءات الوحشية على المتظاهرين العزل في الأراضي الفلسطينية المحتلة التي تقوم بها سلطة الاحتلال الصهيوني، متحدية بذلك قرارات الشرعية الدولية ومنتهكة كافة القواعد والأعراف الدولية، ومقوضة لكافة جهود السلام في المنطقة.

وقال المصدر: إن دولة الكويت وانطلاقاً من مسؤولياتها حيال قضايا أمتها العربية والإسلامية ومن خلال عضويتها غير الدائمة في مجلس الأمن، فقد بادرت وعلى الفور بدعوة لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن لمناقشة هذه الاعتداءات "الإسرائيلية" المتواصلة على المتظاهرين العزل، والاستخدام المفرط لسلطة الاحتلال للقوة والتصعيد في الأوضاع الذي تشهده الأراضي الفلسطينية المحتلة ‏وأدت إلى استشهاد 15 وإصابة 1200 جريح وفق ما أعلن عنه الأشقاء الفلسطينيون.

واستطرد المصدر بأن الكويت تدعم وبشدة المطالب المشروعة للرئيس الفلسطيني بضرورة توفير حماية دولية للشعب الفلسطيني في الأراضي المحتلة، مجدداً إدانة دولة الكويت وشجبها ‏لتلك الأعمال الإجرامية، مطالباً مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته التاريخية في حفظ الأمن والسلم الدوليين، والتصدي وبشكل فوري لممارسات القمع "الإسرائيلية" ويضع حداً لها، حسب "كونا".

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top