سعد النشوان

سعد النشوان

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

طالب النائب أسامة الشاهين ‏⁧‫بامتيازات خاصة للمناوبين في المؤسسات الإصلاحية.
‏وبين أن طبيعة عملهم يجعلهم عرضة للأخطار والأوبئة خاصة مع العدد الكبير والمسؤليات الكبيرة التي يقوم بها ضباط وأفراد السجن فيجب الالتفات إليهم وتلمس احتياجاتهم.

الأربعاء, 21 فبراير 2018 10:56

سمو الأمير يكرم حفظة كتاب الله

بحضور حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، حفظه الله ورعاه، وسمو ولي العهد السيخ نواف الأحمد، حفظه الله، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك، ورئيس مجلس الأمة بالإنابة عيسى الكندري، أقيم صباح اليوم حفل توزيع الجوائز على الفائزين بمسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم وتجويده بنسختها الحادية والعشرين.

وقال المستشار فهد محمد العفاسي، وزير العدل وزير الأوقاف رئيس مجلس إدارة الأمانة العامة للأوقاف في كلمته: إن هذه المسابقة لهي انعكاس على اهتمام سمو أمير البلاد بكتاب الله تعالى.

وقال: الأمانة العامة للأوقاف استحدثت لجاناً لذوي الاحتياجات الخاصة والطلبة الكويتيين في بريطانيا وأيرلندا ونزلاء المؤسسات الإصلاحية والمؤسسات الخيرية وجمعيات النفع العام.

وأضاف أن الأمانة العامة للأوقاف تسعى للأمن المجتمعي في البلاد.

وشكر العفاسي الإخوة والأخوات الواقفين والواقفات الذين كان لهم أثر باستمرار الجائزة، وبدعم شخصي من سمو الأمير حفظه الله ورعاه.

ثم عُرض فيلم تسجيلي عن المسابقة، ودعي بعد ذلك المتسابقون والمتسابقات للصعود إلى المسرح لبدء التكريم.

وتكرم سمو الأمير بتقديم الدروع للجهات الفائزة، وهي:

درع التفوق العام وحصلت عليه وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، والدرع الذهبية، وحصلت عليه جمعية بيادر السلام الخيرية، والدرع الفضية وحصلت عليه مبرة المتميزين، والدرع البرونزية وحصلت عليه جمعية الإصلاح الاجتماعي.

وقدمت الأمانة العامة للأوقاف هدية تذكارية لسمو الأمير، والتقطت صور تذكارية لصاحب السمو مع الفائزين.

أصدر وزير الصحة الشيخ باسل الصباح قراراً إلى وكيل وزارة الصحة والوكلاء المساعدين ومديري المناطق الصحية ومديري المستشفيات ومن في حكمهم بتخصيص يوم كل أسبوع لمقابلة المراجعين.

وجاء في القرار الجديد يوم الإثنين من كل أسبوع من الساعة التاسعة صباحاً حتى الساعة الواحدة بعد الظهر كل أسبوع.

وحدد يوم الثلاثاء من كل أسبوع ذات الموعد لمقابلة المراجعين.

أكد ‏وزير المالية د. نايف الحجرف في لقاء مع قناة "الراي" الفضائية أن الحكومة ومجلس الأمة فريق واحد.

وقال الحجرف: إن أسس احتجاز الأرباح هي قوانين صادرة من مجلس الأمة.

وطمأن الحجرف أن احتياطي الأجيال القادمة محمي ولا يسحب منه إلا بقانون.

وبين وزير المالية أن عدم إقرار قانون إصدار السندات يعني استنزاف الاحتياطي العام، وهذا ما لا نريد اللجوء إليه.

وطالب الحجرف بأن ننمي الاحتياطيات لا أن نسعى لاستنزافها.

وأكد الحجرف أن تمويل العجز سيكون بعيداً عن صندوق الأجيال القادمة.

وحول ضريبة القيمة المضافة قال: كلنا نعلم الإطار الدستوري في دولة الكويت، يجب أن ترسل إلى مجلس الأمة وأرسلت إلى المجلس وناقشتها لجنة الشؤون الخارجية، وحول إلى لجنة الشؤون المالية.

وأضاف: لم ندع كحكومة لمناقشة خطة الضريبة في مجلس الأمة الموقر.

وقال: نحن مازلنا في الخطوة الأولى في إقرار القيمة المضافة، وفي حالة إقرارها يجب أن تقدم مشروع بقانون كحكومة، ونحن أمام وقت طويل.

وحول سؤاله عن الضرائب قال: نحن لا نستطيع أن نفرض الضرائب بدون العودة لمجلس الأمة.

وأضاف: نحن لم نقدم سوى القيمة المضافة والمقرة من المجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي.

وقال: إن المستقبل للاختناق المالي ليس مرتبطاً بأسعار النفط، ولكن هناك منظومة متكاملة، ويجب أن تستمر منظومة إصلاحات اقتصادية ودخول القطاع الخاص وتبنيه وظائف، وإقرار ضريبة القيمة المضافة لتنمي الاعتماد على غير النفط، ويجب علينا أن نخلق الثروة وليس استنزافها وذلك لاستدامة الاقتصاد.

وأضاف أنه يوجه المواطنين إلى أن كل ما يحدث هو للاستدامة الاقتصادية.

وقال: إن الشعب الكويتي شعب مبادر وواعٍ لما نواجهه من تحديات اقتصادية، والمهم أن نبدأ بانضباط بالمصروفات الحكومية أولاً والمواطن هو الشريك ورأس المال الحقيقي للاقتصاد الكويتي.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top