سعد النشوان

سعد النشوان

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

قال النائب د. جمعان الحربش: إن المطالبة بإغلاق جمعية الإصلاح هو "خلط للأوراق".

وقال الحربش: ‏التحريض على جمعية الإصلاح هدفه "خلط الأوراق" وحماية "الجمعية الثقافية".

من جانبه، قال النائب محمد الدلال: إن بعض السياسيين أصابهم الحول السياسي والسعي وراء الأصوات الانتخابية ولو كان ذلك فوق مصلحة وأمن الوطن، فتجدهم صامتين عن جرائم "خلية العبدلي"، وبالمقابل يوجهون سهامهم المسمومة إلى أهل الكويت الوطنيين (مثال: جمعية الإصلاح)، وكل ذلك لإخفاء موقفهم المتخاذل من إدانة الخلية الإرهابية.

هذا، وكانت صفاء الهاشم، قد طالبت بإغلاق الجمعية الثقافية وجمعية الإصلاح الاجتماعي مساء أمس.

الثلاثاء, 25 يوليو 2017 01:34

دول عربية تصدر قائمة إرهاب جديدة

أدرجت الدول الأربعة التي قطعت علاقتها مع دولة قطر قائمة جديدة لما اسماها البيان بالاشخاص والكيانات الداعمة للارهاب
والاسماء هي ‏عبدالله محمد علي اليزيدي وأحمد علي أحمد برعود ومحمد بكر الدباء من اليمن. 
‏ وخالد سعيد فضل البوعينين وشقر جمعة خميس الشهواني وصالح أحمد الغانم من دولة قطر. 
وحامد حمد حامد العلي من دولة الكويت.

والساعدي عبدالله إبراهيم بوخزيم وأحمد عبدالجليل الحسناوي من ليبيا. 
والكيانات التي أسماها البيان بالإرهابية من اليمن: 
‏مؤسسة البلاغ الخيرية وجمعية الإحسان الخيرية والرحمة الخيرية.

ومن ليبيا ‏ مركز شورى ثوار ⁧‫بنغازي‬⁩ ومركز السرايا للإعلام ووكالة بشرى الإخبارية ‏كتيبة راف الله السحاتي وقناة نبأ ومؤسسة التناصح للدعوة والثقافة والإعلام.
يذكر ان هذه هي القائمة الثانية التي تعلنها الدول الاربع بعد القائمة الاولى التي أعلن عنها قبل شهر مضى.

أصدرت الحملة الأوربية لكسر الحصار عن غزة بياناً أدانتفيه مقتل الأطفال الرضع في غزة وحملت الحملة الاحتلال الصهيوني والسلطة الفلسطينية المسؤولية كاملة عن مقتل الأطفال الرضع.

 

وهذا نص البيان الذي تقلت ( المجتمع) نسخة منه:

 

تابعت الحملة الأوروبية لكسر  الحصار عن غزة،أنباء استشهاد  الرضيعين مصعب العرير وبلال غبن، بسبب منعهم من التحويل الي مستشفيات خارج القطاع لتلقي العلاج، وهو ما يعد جريمة نكراء تضاف إلىسجل الجرائم التي يرتكبها الاحتلال بحقالسكان العزل في القطاع، ومنعهم من الوصول الي المستشفيات لتلقي العلاج.   

                          

وأوضح رئيس الحملة الاوروبية مازن كحيل أن سلوك الاحتلال الهمجي في فرض سياسة العقاب الجماعي على أكثر من مليوني انسان، لهو عمل يخالف أبسط حقوق الإنسان الاساسية والتى كفلتها كل القوانين الدولية، والأديان والشرائع السماوية.

 

ولفت كحيل إلىأن خرق الاحتلال "الإسرائيلي"للقوانين والمواثيق الدولية وتخليه عن التزاماته تجاهها بما في ذلك القانون الإنساني الدولي والعهد الخاص بالحقوق هو سياسه "إسرائيلية" ترتكب مع سبق الإصرار والتخطيط مما يستوجب محاكمته أمام المحاكم الدولية وجعله يدفع ثمن كل ما يرتكبه من جرائم.  

 

وطالبت الحملة المجتمع الدولي ومنظمة الصحة العالمية والأمم المتحد، والسلطة الفلسطينية، التحرك من اجل  تأمين ممر آمن للمرضى واصحاب الاحتياجات الأساسية لتمكينهم من الوصول إلى المستشفيات والمراكز الصحية. وأكدت أنها بدأت التواصل مع مختلف الأطراف المعنية بهذا الشأن في الاتحاد الأوروبي.

يذكر أنه ومنذ بداية العام قضي تسعة مرضي بينهم ثلاثة أطفال ولازال العديد من المرضى أصحاب الحالات شديدة الخطورة مدرجين علي قائمة الموت أن لم يتم التحرك سريعا لإنقاذ حياتهم .

وختاما فإن الحملة الأوروبيةتحي الشعب الفلسطيني الصامد و تبرق إليهأسمى آيات الدعم والمواساة والإسناد وهو يعيش ظروف معيشية كارثية وقصف "إسرائيلي" وانتهاكات بحقه لا تتوقف.

 

أكدت وزارة التجارة والصناعة ضرورة تأكد عموم المستهلكين من حجز تذاكر السفر عبر الشركات ووكالات السفر المعتمدة في البلاد وأخذ الحيطة من بعض الشركات المنتشرة على شبكة (الانترنت) والتي قد تكون غير موثوقة.
وقال الوكيل المساعد لشؤون الرقابة وحماية المستهلك في الوزارة عيد الرشيدي في بيان صحافي بمناسبة قرب حلول عيد الفطر السعيد إن على المستهلكين ضرورة التأكد من سلامة التراخيص التجارية لوكالات السفر قبل البدء بحجز وشراء التذاكر.
وأضاف أن القطاع حريص على حماية المستهلك خصوصاً من بعض المكاتب التي تقدم خصومات أو حجوزارت وهمية على تذاكر الطيران أو الفنادق مشيراً إلى أن قطاع الرقابة وجه فرقاً منتشرة في مختلف مناطق الكويت للتدقيق واستقبال الشكاوى في هذا الخصوص.
وذكر أن على المستهلك أن يقارن بين أسعار مستلزمات السفر المختلفة بما فيها الملابس في أكثر من مكان قبل اقتناء السلعة حتى لا يكون صيدا سهلا للجشع والاستغلال.
ودعا الرشيدي المستهلكين إلى الاحتفاظ بالوصولات والفواتير بعد الشراء ليتسنى استرجاعها متى اقتضى ذلك مبينا أن بإمكان المستهلك تقديم أي شكوى من خلال الاتصال على الرقم (135) في حال وجود أي غش تجاري أو في حال عدم الالتزام بالمعايير والانظمة المعمول بها.
وأفاد بأن فريق الطوارىء التابع لقطاع الرقابة متواجد خلال عطلة العيد على رأس العمل وبكامل طاقته لمتابعة المحال التجارية والمطاعم

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top