سعد النشوان

سعد النشوان

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

أكد حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه أن دولة الكويت ستواصل مساعيها للخروج بقرار في مجلس الأمن ينص في مجمله على توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني الشقيق من الممارسات القمعية التي يتعرض لها في تعبيره السلمي عن مطالبه.

وقال سمو أمير البلاد في كلمته أمام القمة الاستثنائية لمنظمة التعاون الإسلامي في مدينة إسطنبول التركية، اليوم الجمعة: إن دولة الكويت ستواصل مساعيها الداعمة للأشقاء الفلسطينيين في تقرير حقهم المشروع بإقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية بموجب ما نصت عليه قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية ومبدأ حل الدولتين.

وشدد سموه على أن القرار الأحادي بافتتاح السفارة الأمريكية في مدينة القدس الشريف الذي يطمس الهوية الفلسطينية لتغيير الوضع التاريخي القائم ويستهدف تهويد المدينة المقدسة وإخلال تركيبتها السكانية وتغيير هويتها الدينية والتاريخية باعتبارها مدينة لكل الأديان السماوية يشكل خرقاً صارخاً لقرارات مجلس الأمن وتقويضاً لعمية السلام في الشرق الأوسط.

وفيما يلي نص الكلمة:

"بسم الله الرحمن الرحيم الحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

فخامة الأخ الرئيس رجب طيب أردوغان رئيس جمهورية تركيا الصديقة رئيس الدورة الرابعة عشر لمؤتمر القمة لمنظمة التعاون الإسلامي أصحاب الجلالة والفخامة والسمو معالي الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين أصحاب المعالي والسعادة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يسرني بداية أن أهنئكم بمناسبة شهر رمضان المبارك داعيا الله سبحانه وتعالى أن يعيد هذه المناسبة علينا بالخير واليمن والبركات كما يسرني أن أعرب عن خالص الشكر والتقدير لفخامة الأخ رجب طيب أردوغان وإلى حكومة وشعب تركيا الصديقة على ما لمسناه من حفاوة في الاستقبال وكرم ضيافة وسرعة الإعداد والدعوة الكريمة لهذا الاجتماع الطارئ لمنظمة التعاون الإسلامي كما أتقدم بخالص الشكر والتقدير إلى أخي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على دعوة المملكة العربية السعودية الشقيقة لعقد دورة طارئة يوم أمس الخميس لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري لبحث تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة والتي تعكس حرص المملكة ودورها الرائد والقيادي في التصدي لما يواجهه عالمنا العربي والإسلامي.

أصحاب الجلالة والفخامة والسمو لقد تابعنا ببالغ الألم والأسى خلال الأيام القليلة الماضية استخدام جيش الاحتلال الإسرائيلي المتعمد للقوة المفرطة ضد أشقائنا الأبرياء أبناء الشعب الفلسطيني والتي راح ضحيتها العشرات من القتلى وآلاف الجرحى.

إن هذه الأحداث تزامنت مع مراسم افتتاح السفارة الأمريكية في مدينة القدس الشريف ذلك القرار الأحادي الذي يطمس الهوية الفلسطينية لتغيير الوضع التاريخي القائم والذي يستهدف تهويد المدينة المقدسة وإخلال بتركيبتها السكانية وتغييرا لهويتها الدينية والتاريخية باعتبارها مدينة لكل الأديان السماوية حيث لا يمكن ضمها بالقوة بقرارات أحادية وإنما تخضع للتفاوض بين الأطراف المعنية كما أن ذلك القرار يشكل خرقاً صارخاً لقرارات مجلس الأمن وتقويضاً لعملية السلام في الشرق الأوسط.

سنواصل مساعينا للخروج بقرار أممي يوفر الحماية الدولية للشعب الفلسطيني إسطنبول، إننا إزاء هذه التطورات المأساوية نتوجه بالتساؤل للعالم أجمع لماذا تستمر معاناة الشعب الفلسطيني؟ ولماذا نتجاهل ولا ننفذ قرارات مجلس الأمن التي اتخذت؟ ولماذا يقف المجتمع الدولي عاجزاً عن حل هذه القضية؟ ولماذا يبقى الضحية قاتلاً في عرف "إسرائيل"؟ ولماذا تتمكن "إسرائيل" دائماً من الإفلات من العقاب؟ ولماذا كل هذه الأرواح تزهق وهذه الدماء تسال أمام الصمت المطبق للضمير العالمي؟ ونقول للعالم أيضاً: إننا عندما نثير هذه التساؤلات فذلك لأننا ندرك أن عواقب ذلك وخيمة وستقود لبؤر للتوتر وبيئة حاضنة للعنف والتهديد وعدم الاستقرار.

أصحاب الجلالة والفخامة والسمو ما زلنا نعيش أزمة في قيمنا ومبادئنا عندما نواجه أحداثاً مأساوية في العديد من بقاع العالم لاسيما في الأراضي الفلسطينية المحتلة وفي سورية واليمن وميانمار وغيرها من بقاع الأرض تعتصر معها قلوبنا ألماً ففي هذه المناطق نشهد امتهاناً لحقوق الإنسان ومعاناة إنسانية طاحنة ونتخذ قرارات في مجلس الأمن وفي إطار الشرعية الدولية لا ترى طريقها إلى التنفيذ لتتضاعف معها حالة الإحباط واليأس التي نعيشها جراء ذلك وتدعونا إلى التفكير في مراجعة آليات عملنا وعلى كافة المستويات لتجاوز ما نعانيه من أزمة حقيقية في القيم والمبادئ ولعل قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس بشكل أحادي وتداعياته وما يمثله من تحد صارخ لكل أتباع الديانات السماوية في العالم لدليل ساطع على حجم أزمة القيم والأخلاق التي نعايشها.

أصحاب الجلالة والفخامة والسمو لقد سعينا من خلال عضويتنا غير الدائمة في مجلس الأمن لإصدار بيان يدين الانتهاكات "الإسرائيلية" ومحاسبة مرتكبيها ولكن المجلس وبكل أسف فشل في إصداره وتجري حاليا المشاورات حول مشروع قرار تقدمنا به بشأن الوضع في الأراضي الفلسطينية المحتلة ينص على توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.

وفي الوقت الذي يقف فيه أعضاء مجلس الأمن حداداً على أرواح الشهداء تعبيراً عن إحساسهم بحجم المأساة وعمق المعاناة إلا أن المجلس في نفس الوقت يقف عاجزا عن تقديم العون للمدنيين العزل في بيان شجب أو قرار إدانة وهو ما يجسد خيبة الأمل والإحباط في تحقيق ما نتطلع له من دور فاعل ومؤثر لمجلس الأمن ورغم ذلك ستواصل بلادي مساعيها للخروج بقرار ينص في مجمله على توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني الشقيق من الممارسات القمعية التي يتعرضون لها في تعبيرهم السلمي لمطالبهم كما ستواصل بلادي مساعيها الداعمة للأشقاء الفلسطينيين في تقرير حقهم المشروع بإقامة دولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية بموجب ما نصت عليه قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية ومبدأ حل الدولتين.

وفي الختام أجدد الشكر لكم جميعا متمنياً لاجتماعنا اليوم كل التوفيق والسداد.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".

أعلنت شركة الخطوط الجوية الكويتية الناقل الرسمي في الكويت تعرض رحلتها رقم (168) القادمة من باريس إلى الكويت لخلل فني طارئ أدى لتحويل مسارها وهبوطها بسلام في مطار فرانكفورت بألمانيا.

وقالت "الكويتية" في بيان صحفي: إنه بعد إصلاح الخلل وإقلاع الطائرة تكرر الخلل الفني؛ ما أدى لرجوعها وهبوطها في مطار فرانكفورت مرة أخرى.

وأضافت أنه نظراً لتجاوز الوقت المخصص لعمل طاقم الطائرة وحرصاً على راحة ركابنا الأعزاء تقرر مبيت الركاب في أحد فنادق فرانكفورت وتقديم كافة الخدمات والمتطلبات اللازمة لهم وتأمين عودتهم إلى الكويت.

وذكرت أنه سيتم نقل الركاب على الرحلة رقم (172) المقرر إقلاعها غداً الثلاثاء في تمام الساعة 2.20 مساء بالتوقيت المحلي لفرانكفورت معربة عن تمنياتها بالسلامة للجميع.

قال ‏وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس في مؤتمر صحفي قبل قليل: قمنا باستهداف القواعد العسكرية التي استخدمت في الهجمات الكيماوية.

وأكد ‏ماتيس أن ‏الهدف الأول كان المركز العلمي في دمشق، و‏الهدف الثاني مخزناً للسلاح الكيماوي غرب حمص، و‏الهدف الثالث مركزاً يحتوى على السلاح الكيماوي.

وقال: ‏نبذل جهودًا لتفادي سقوط مدنيين خلال الضربات في سورية.

وأكد ماتيس أنه حان الوقت لإنهاء الحرب الأهلية السورية بدعم عملية جنيف.

وحول التأخر في بدء الضربة، قال: رفضنا ضرب سورية خلال اليومين الماضيين تجنباً لمواجهة روسيا، وأكد البنتاجون أنه لم يكن هناك أي تنسيق مع روسيا بخصوص الضربات في سورية.

وقال ماتيس: بعثنا برسالة قوية للنظام السوري لكي لا يستخدم الكيماوي مرة أخرى.

وأعلن البنتاجون عن انتهاء هذه الدفعة من الغارات على سورية.

بحث مدير عام الإدارة العامة لشؤون الإقامة بوزارة الداخلية اللواء طلال معرفي مع وفد من الفلبين العقبات التي تواجه الجالية بهدف إيجاد آلية لسرعة العمل على استقدام العمالة المنزلية الفلبينية.

وقالت الإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام الأمني بوزارة الداخلية في بيان صحفي: إن اللقاء مع الوفد الفلبيني برئاسة نائبة وزير خارجية الفلبين لشؤون العمال المهاجرين سارة لو أيولا وحضور السفير الفلبيني لدى دولة الكويت ريناتو بيدرو أوفيلا تناول العقبات التي تواجه الجالية الفلبينية ومحاولة تذليلها مع الأخذ بعين الاعتبار الحقوق والالتزامات القانونية لكل من العامل وصاحب العمل.

ونقل البيان عن اللواء معرفي تأكيده عمق العلاقات بين البلدين وتوافق الرؤى حول معظم القضايا المتعلقة بالعمالة الفلبينية، معرباً عن تطلعاته لمزيد من التعاون.

ودعا إلى فتح قنوات الحوار لسرعة استقدام العمالة المنزلية تحقيقاً للتوازن بين العرض والطلب، ولخفض أسعار الاستقدام مراعاة لظروف المواطنين والمقيمين.

وأشار إلى الدور المحوري لإدارة العمالة المنزلية التابعة للإدارة العامة لشؤون الإقامة من حيث متابعة ساعات عمل العمال المنزلية وحصولهم على رواتبهم ومستحقاتهم.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top