جمال الشرقاوي

جمال الشرقاوي

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

بينما تعمل تركيا على تلبية احتياجات قواتها المسلحة من الأسلحة والذخائر، اعتماداً على التكنولوجيا الحالية، تستعد أيضاً من جهة أجرى، لخوض منافسة التسلح العسكري المتوقع حصوله مستقبلاً.

فالقطاع الخاص في تركيا يعمل منذ مدة على تطوير أنظمة المدافع الكهرومغناطيسية، التي من المنتظر أن تأخذ محل الأسلحة النارية التقليدية في المستقبل القريب.

وفي الآونة الأخيرة، بدأت الدول الرائدة في مجال الصناعات الدفاعية، تكثيف جهودها وصبّ اهتمامها على تطوير أنظمة المدافع الكهرومغناطيسية المعروفة باسم "Rail Gun" (بندقية السكك الحديدية).

ولعل وجه الاختلاف يتضح من خلال المقارنة بين الأسلحة التقليدية والأنظمة الدفاعية المعروفة في يومنا الحاضر، وبين نظام المدافع الكهرومغناطيسي.

فالنوع الأول كالصواريخ والقذائف والرؤوس الحربية والطلقات الكيميائية، تظهر تأثيرها لدى العدو على شكل انفجار وحروق وتخريب.

أما في النوع الثاني، فيتم استخدام الدفع الكهرومغناطيسي الناتج عن الطاقة الكهربائية بدلاً من البارود أو المادة الكيميائية، وذلك بهدف إطلاق القنبلة بسرعة تفوق سرعة الصوت.

وتعمل عدة دول رائدة في مجال الصناعات الدفاعية على تطوير هذا النظام، والذي من المتوقع أن يحل محل الأسلحة النارية التقليدية.

وخصصت دول مثل الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا والصين وألمانيا وروسيا وفرنسا، خلال العشرين عاماً الأخيرة، نحو 5 مليارات دولار لإجراء دراسات في 150 مركز بحث، حول تكنولوجيا الإطلاق الكهرومغناطيسي.

وبالتزامن مع دراسات تلك الدول، تعمل تركيا أيضاً على تطوير أنظمة المدافع الكهرومغناطيسية، إذ بدأ القطاع الخاص فيها أول خطواته عام 2013م، بالاعتماد على الإمكانات المحلية البحتة، حسب "الأناضول".

ومنذ ذلك التاريخ استطاعت تركيا ابتكار نماذج مختلفة، تمّ تطويرها مع الزمن، كما أنها أجرت أكثر من ألف اختبار ناجح على هذه الأنظمة التي تستطيع قذف ذخائر متنوعة.

وتواصل مستشارية الصناعات الدفاعية في تركيا، استثمارها في مجال الأسلحة الليزرية وأنظمة المدافع الكهرومغناطيسية، التي تعتبر من صنف التكنولوجيا، وتدعم كافة الخطوات الرامية لتطوير الصناعات المحلية في مجال الدفاع.

وتهدف المستشارية إلى تحويل النماذج الأولية التجريبية، إلى منصات أنظمة سلاح، تمهيدا لاستخدامها من طرف قوات الأمن التركية في أقرب وقت ممكن.

كفاءة عالية وتكاليف منخفضة

وتتميز أنظمة المدافع الكهرومغناطيسية عن غيرها من أنظمة القذف التقليدية، كونها تتمتع بقوة دفع كبيرة، تعادل 5 أضعاف سرعة الصوت (1235 م/ثانية)

كما تتميز بقدرة تدمير عالية، إضافة إلى انخفاض تكاليف إنتاجها.

أكد رئيس جمعية الإصلاح الاجتماعي د. خالد المذكور أن خطاب سمو الأمير في القمة الإسلامية بإسطنبول يعكس عمق مكانة المسجد الأقصى في وجدانه، ويعبر عن موقف الكويت التاريخي تجاه القدس والمسجد الأقصى.. فجزاه الله خيراً عن الكويت والأمة الإسلامية.

أدّى المسلمون في كل من ألمانيا، وبلغاريا، أول صلاة تراويح لشهر رمضان المبارك الذي يبدأ هذا العام في البلدين، اليوم الأربعاء 16 مايو.

وبحسب مراسل "الأناضول"، امتلأت المساجد في ألمانيا عامة، وفي مدينة كولن بولاية شمال الراين-فيستفالن (غرب) خاصة، بالمصلين الذين حرصوا على أداء أول تراويح لهذا العام في جماعة.

وفي مسجد الاتحاد الإسلامي التركي التابع لرئاسة الشؤون الدينية بالمدينة الألمانية، ألقى الإمام نور الدين مختار آجار وعظًا قبيل بدء صلاة الترويح شدد خلاله على أهمية الشهر الفضيل ومغزاه.

وأعلن المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا، أمس الثلاثاء، أن أول أيام الشهر الكريم سيكون الأربعاء.

وفي بلغاريا، حرص المسلمون على استقبال شهر رمضان بأداء صلاة التراويح في جماعة بالعديد من المساجد المنتشرة بأنحاء البلاد.

وفي العاصمة صوفيا أدى المسلمون صلاة التراويح بمسجد "بانيا باشي" وهو المسجد الوحيد بالمدينة.

وفي حديث لـ"الأناضول"، قال جلال فائق، أمين عام دار إفتاء مسلمي بلغاريا: إن ما يزيد على 6 آلاف إمام أدوا بالمسلمين أمس الثلاثاء، صلاة التراويح في أكثر من 1200 مسجد.

وأعرب فائق عن حزنه الشديد لقدوم رمضان هذا العام في ظل المجازر التي ترتكبها "إسرائيل" في فلسطين.

وأوضح أن عدد سكان بلغاريا يبلغ 7 ملايين نسمة تقريبًا، منهم 1.2 مليون مسلم.

ووفق الحسابات الفلكية يبدأ شهر رمضان في بلغاريا اليوم الأربعاء.

 

قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، إنه "لم يسبق رؤية الأمم المتحدة المكلفة بحماية السلام العالمي عاجزة لهذه الدرجة في حادثة أخرى"، في إشارة إلى التعاطي الأممي مع المجزرة الصهيونية بغزة.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها رئيس الحكومة التركية، عقب أداء صلاة التراويح الأولى لشهر رمضان لهذا العام، في العاصمة أنقرة مساء الثلاثاء.

ويوم الإثنين، ارتكب جيش الاحتلال الصهيوني مجزرة بحق المتظاهرين السلميين على حدود قطاع غزة، واستشهد فيها 62 فلسطينيًا وجرح 3188 آخرين، بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وأضاف يلدريم "ولعل هذه الأحداث تثبت بشكل واضح مدى أهمية الدعوات التي تطالب بإعادة هيكلة الأمم المتحدة، وتغيير نظام العضوية الدائمة بمجلس الأمن، ونظام استخدام حق الفيتو، فالعالم أكبر من الدول الخمسة دائمة العضوية".

كما أوضح أن "الولايات المتحدة، استخدمت الإثنين، حق (كسر حاجز الصمت) لمشروع البيان الذي أعدته الكويت بمجلس الأمن"؛ لإدانة أعمال قتل الفلسطينيين في غزة، والدعوة لإجراء تحقيقات شفافة ومستقلة في تلك الأحداث.

وتابع "إذا لم تجتمع الأمم المتحدة الآن لتتخذ قرارات هامة حيال هذه التطورات، فمتى ستضطلع بمسؤوليتها حيال مثل هذه الأحداث التي تجرى على مرأى ومسمع من العالم أجمع".

يلدريم تابع في ذات السياق قائلاً "مع الأسف نحن نستقبل رمضان هذا العام ببداية غير جيدة، إذ شاهدنا مجزرة "إسرائيلية" ترتكب في فلسطين ونحن على أعتاب هذا الشهر الفضيل".

نقل السفارة الأمريكية للقدس

وعن نقل أمريكا لسفارتها من تل أبيب لمدينة القدس المحتلة قال يلدريم "الإدارة الأمريكية، بقرارها الخاص بنقل سفارتها للقدس، أدت لظهور وضع لا يمكن تفاديه بخصوص القضية الفلسطينية - الإسرائيلية".

ولفت أن "القرار الأمريكي بنقل السفارة لمدينة القدس مركز الأديان السماوية الثلاث، جاء لفرض أمر واقع بخصوص القضية الفلسطينية، رغم القانون الدولي، وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة".

وتابع في ذات السياق قائلا "في الوقت الذي كان يحتفل فيه الأمريكان و"الإسرائيليون" بافتتاح السفارة، كان الجنود "الإسرائيليون" على الطرف الآخر يرتكبون مجزرة وحشية بحق الفلسطينيين الأبرياء".

واستطرد يلدريم "وقد أسفرت هذه المجزرة عن استشهاد أكثر من 60 شخصًا من أخوتنا الفلسطينيين، نتمنى لهم الرحمة، فضلاً عن أكثر من 3 آلاف جريح".

وتساءل رئيس الوزراء التركي قائلا "إلى متى سيظل العالم صامتًا حيال هذا الظلم ؟"، مضيفًا "من مات في تلك الأحداث، ليسوا مدنيون فلسطينيون أبرياء، بل الإنسانية هي من مات"، حسب "الأناضول".

الاجتماع الطارئ لمنظمة التعاون الإسلامي

وفي تصريحاته تطرق يلدريم إلى اجتماع منظمة التعاون الإسلامي الطارئ، المزمع يوم الجمعة المقبل، والذي دعا إليه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، على خلفية التطورات التي تشهدها الأراضي الفلسطينية.

وأوضح يلدريم أن "هذه الدعوة (لانعقاد القمة) موقف يليق بتركيا في هذا الخصوص، إذ قمنا بدعوة كافة الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي لقمة طارئة يوم الجمعة".

وأضاف "ونأمل أن نخرج من القمة المقبلة برسالة قوية للغاية من أجل القضايا الخاصة بالفلسطينيين، تلك القضايا التي هم فيها على حق".

وشدد رئيس الوزراء التركي على ضرورة الإنهاء الفوري للوحشية الإنسانية التي ترتكب على أرض فلسطين.

وارتكب الكيان الصهيوني مجزرتها حينما كان المتظاهرون يحتجون على نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة، ويحيون الذكرى الـ 70 لـ"النكبة" الفلسطينية.

وردًا على نقل السفارة إلى القدس والمجزرة "الإسرائيلية" في غزة، أعلنت تركيا الحداد الوطني 3 أيام، واستدعت سفيريها لدى واشنطن وتل أبيب للتشاور، ودعت منظمة التعاون الإسلامي لاجتماع طارئ الجمعة المقبل.

ويوم الثلاثاء، أعلنت الخارجية التركية، استدعاء السفير "الإسرائيلي" لدى أنقرة، إيتان نائيه، وأبلغته أن "عودته إلى بلاده لفترة، سيكون مناسبًا"، على خلفية أحداث غزة.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top