الأتراك ينتخبون إداراتهم المحلية الأحد

17:21 29 مارس 2014 الكاتب :   سامح أبوالحسن

يتوجه الناخبون الأتراك إلى صناديق الاقتراع غدا؛ لاختيار القائمين على الإدارات المحلية للولايات والأحياء والقرى في جميع أنحاء تركيا، حيث سيتولون مهامهم لمدة 5 سنوات.

ويبلغ عدد من يحق لهم التصويت في الانتخابات المحلية التي ستجرى في تركيا غدا 52 مليون و695 ألف و831 ناخبا، منهم 26 مليون و704 آلاف و757 امرأة، و25 مليون و991 ألف و75 رجلا، سيدلون بأصواتهم في 194 ألف و310 لجنة انتخابية في جميع أنحاء البلاد.

ويختار المقيمون في القرى مختار القرية وأعضاء المجلس المحلي للقرية وأعضاء مجلس الولاية. وفي الولايات التي لا تعتبر بلديات كبرى فإن الناخبون يختارون أعضاء مجلس الولاية ورئيس بلدية المنطقة التي يقيمون بها وأعضاء مجلس بلدية المنطقة ومختار الحي وأعضاء المجلس المحلي للحي. وفي الولايات التي تعد بلديات كبرى يختار الناخبون رئيس بلدية الولاية ورئيس بلدية المنطقة التي يقيمون بها وأعضاء مجلس بلدية المنطقة ومختار الحي وأعضاء المجلس المحلي للحي.

وتستمر عملية التصويت من السابعة صباحا إلى الرابعة عصرا في 32 ولاية تركية، ومن الثامنة صباحا إلى الخامسة عصرا في 49 ولاية. ويتنافس في الانتخابات 26 حزباً.

ومن غير المسموح دخول اللجنة الانتخابية سوى لرئيس وأعضاء اللجنة الانتخابية، والناخبين الذي يدلون بأصواتهم في اللجنة، والمرشحين والمراقبين. ولا يسمح للمرشحين وممثلي الأحزاب بحمل ما يشير إلى هوياتهم الحزبية

وتقع مسؤولية حفظ النظام على عاتق رئيس اللجنة الانتخابية، ويقوم بتحذير من يحاولون الإخلال بالنظام داخل اللجنة، وفي حال عدم استجابتهم للتحذير يقوم بإخراجهم من اللجنة.

كما أن التدابير المتخذة في نطاق اللجان الانتخابية لن تمثل عائقاً أمام الناخبين للإدلاء بأصواتهم. ومن غير المسموح لرجال شرطة البلدية، أو لأفراد القوات الأمنية الذي يرتدون الزي الرسمي، أو لحاملي السلاح، دخول نطاق اللجنة الانتخابية؛ عدا من يستدعيهم رئيس اللجنة الانتخابية من رجال شرطة البلدية.

ولا يسمح لأي شخص أن يحاول التأثير على الناخب خلال وجوده في اللجنة الانتخابية، ويغادر الناخبون اللجنة الانتخابية عقب الإدلاء بأصواتهم.

يقوم الناخبون بتسليم هواتفهم المحمولة وآلات التصوير والأجهزة المشابهة؛ لرئيس اللجنة، قبل توجههم إلى المكان المخصص للتصويت، ويستعيدونها بعد الانتهاء من الإدلاء بأصواتهم.

يعاقب بالسجن من 3 إلى 5 سنوات كل من يقوم بالتصويت بدلا عن شخص آخر، أو يحاول القيام بذلك، ومن يصوت أكثر من مرة أو يحاول القيام بذلك.

ويعاقب بالسجن من 3 إلى 5 سنوات من يقوم بتغيير مكان صندوق الاقتراع، أو فتحه، أو سرقته، أو تخريبه، أو سرقة أوراق التصويت من داخله أو تبديلها.

ويعاقب بالسجن من 3 إلى 6 أشهر من يقدم أو يبيع أو يتناول المشروبات الكحولية، في الأماكن العامة، خلال يوم الانتخابات، كما يغرم من يحمل السلاح خلال ذلك اليوم.

ويحظر على رئيس الوزراء والوزراء وأعضاء البرلمان، استخدام السيارات الرسمية في جولاتهم الانتخابية.  

وسيشارك في تنظيم الانتخابات مليون و358 ألف من أعضاء اللجان الانتخابية، وألفين من العاملين في الهيئة العليا للانتخابات، و1377 من المنتدبين بشكل مؤقت، و250 ألف شخص سيعملون في جلب صناديق الاقتراع.

المصدر : الاناضول

 

عدد المشاهدات 545

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top