ترمب: جنرالاتنا يعتقدون أن انفجار بيروت هجوم بقنبلة

08:15 05 أغسطس 2020 الكاتب :   وكالات

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب: إن جنرالات الجيش ببلاده أخبروه أنهم يعتقدون أن الانفجار الهائل الذي هز مرفأ بيروت الثلاثاء، ربما كان هجوماً بقنبلة.

وأضاف ترمب، في مؤتمره الصحفي اليومي: "لقد قابلت بعض من جنرالاتنا العظماء، ويبدو أنهم يعتقدون أن ما حدث في بيروت كان هجوماً، كانت قنبلة من نوع ما".

وأعرب الرئيس الأمريكي عن أسفه لما وقع في لبنان، وأكد استعداد الولايات المتحدة لتقديم المساعدة لهذا البلد العربي.

وتابع: "انفجار بيروت يبدو وكأنه اعتداء رهيب".

وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو قدم، بدوره، تعازيه العميقة "إلى كل أولئك الذين تضرروا بفعل الانفجار الهائل الذي وقع في مرفأ بيروت".

وقال بومبيو، في بيان له: "نتابع الوضع عن كثب، ونقف مستعدين لمساعدة الشعب اللبناني كي يتعافى من هذه المأساة".

وأضاف أن "فريقنا في بيروت رفع لي تقارير حول الدمار الشامل الذي أصاب مدينة وشعباً أعتز بهما؛ مما يشكل تحدياً إضافياً في وقت يقع فيه لبنان في أزمة عميقة".

وختم بومبيو بيانه بأن الولايات المتحدة تتطلع إلى نتائج تحقيق الحكومة اللبنانية في الانفجار.

وأعلن رئيس الحكومة، حسان دياب، اليوم الأربعاء، يوم حداد وطني، ووعد بأن يدفع المسؤولون عن هذه الكارثة الثمن، وناشد الدول الشقيقة والصديقة مساعدة لبنان "المنكوب".

فيما أعلن مجلس الدفاع الأعلى في لبنان بيروت "مدينة منكوبة"، ضمن حزمة قرارات وتوصيات لمواجهة تداعيات انفجار ضخم وقع في العاصمة.

وعقب اجتماع له برئاسة رئيس الجمهورية ميشال عون، قال مجلس الدفاع الأعلى: إنه أوصى بتكليف لجنة تحقيق بأسباب الانفجار، على أن ترفع نتيجة التحقيقات إلى المراجع القضائية المختصة، في مهلة أقصاها 5 أيام من تاريخه، وأن تُتخذ أقصى درجات العقوبات بحق المسؤولين.

ويأتي الانفجار في وقت تترقب فيه الأوساط اللبنانية والعربية والدولية صدور حكم المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، الجمعة.

وهذه المحكمة مختصة بقضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق، رفيق الحريري، في تفجير ضخم استهدف موكبه، وسط بيروت، في 14 فبراير 2005.

ويزيد انفجار الثلاثاء من أوجاع بلد يعاني، منذ أشهر، من أزمة اقتصادية قاسية واستقطاب سياسي حاد، في مشهد تتداخل فيه أطراف إقليمية ودولية.

عدد المشاهدات 149

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

fram

Top