النفط يستفيد من التوتر السعودي الإيراني ويقفز 2%

11:41 04 يناير 2016 الكاتب :   وكالات

قفزت أسعار النفط، اليوم الإثنين، أكثر من 2%، عقب تدهور العلاقات بين السعودية وإيران في أعقاب إعدام الرياض الشيخ نمر النمر، وإعلان السعودية (أكبر منتج للنفط في أوبك) قطع علاقاتها مع إيران.

وقفز خام مزيج برنت أكثر من 2.5% وأكثر من دولار ليصل إلى مستوى مرتفع في الصباح ليبلغ 38.50 دولارا للبرميل، اليوم، قبل تراجعه إلى 38.28 دولارا في الساعة 0136 بتوقيت غرينتش.

وارتفعت تعاقدات خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 76 سنتا أو 2.05% إلى 37.80 دولاراً للبرميل.

وعلى الرغم من هذه القفزة فإن أسعار النفط منخفضة بواقع الثلثين منذ منتصف 2014 نتيجة الفائض الضخم من المعروض في الوقت الذي يضخ فيه المنتجون ما بين نصف مليون ومليوني برميل يوميا أكثر من الطلب.

وقطعت السعودية، أكبر بلد منتج للنفط في منظمة الدول المصدر للنفط (أوبك)، العلاقات الدبلوماسية مع إيران، أمس الأحد، وذلك رداً على اقتحام سفارتها في طهران في خلاف متصاعد بين البلدين المنتجين الرئيسيين للنفط على خلفية إعدام النمر.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن برنارد آو المحلل لدى "آي جي ماركتس" في سنغافورة أن: "الأسواق الآسيوية تتفاعل مع المخاوف من أن تؤدي التوترات الجيوسياسية في الشرق الأوسط إلى تهديد إمدادات النفط".

وأضاف أنه على الرغم من هذا الارتفاع يتوقع أن تظل أسعار الذهب الأسود متدنية بسبب وفرة العرض، وهو العامل الذي أدى إلى هبوط أسعار النفط من 100 دولار في يونيو/حزيران 2014 إلى ما دون 40 دولاراً اليوم.

عدد المشاهدات 399

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top