بريطانيا تتهم بوتين بتأجيج الحرب الاهلية في سورية

11:09 02 فبراير 2016 الكاتب :   سيف محمد

قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند: إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يقوض الجهود الدولية لإنهاء الحرب الأهلية في سورية بقصف خصوم تنظيم "الدولة الإسلامية" في سعيه لتعزيز وضع بشار الأسد.

ووجه هاموند اللوم إلى بوتين لتأييده بالكلام فقط عملية سياسية تهدف إلى وضع نهاية للحرب الأهلية بينما يقصف خصوما للأسد يأمل الغرب بأنهم قد يشكلون سورية حالما يرحل الأسد.

وعندما بدأت روسيا الضربات الجوية في سبتمبر الماضي رجح بوتين كفة الحرب لصالح الأسد بعد أن تعرض الرئيس السوري لانتكاسات كبيرة في وقت سابق من 2015 جعلت جماعات لمقاتلي المعارضة قريبة من معقل الطائفة العلوية التي ينتمي إليها على الساحل السوري.

وقال هاموند لـ "رويترز" في مقابلة أمس في مخيم الزعتري للاجئين في الأردن والذي يقع على بعد نحو عشرة كيلومترات جنوبي الحدود مع سورية: إنه لمصدر حزن دائم لي أن كل شيء نفعله يقوضه الروس.. يقول الروس دعنا نتحدث ثم يتحدثون ويتحدثون ويتحدثون. المشكلة مع الروس أنهم بينما يتحدثون فإنهم يقصفون ويدعمون الأسد.

 وقال: إن من الصعب معرفة ما إذا كان تأييد الكرملين للأسد تغير لأنه من المستحيل معرفة ما يريده بوتين، وأضاف: الشيء الذي تعلمته من متابعة بوتين عندما كنت وزيرا للدفاع والآن كوزير للخارجية أنه مهما يكن قدر ما تلاحظه فإنك لا تستطيع أن ترى شيئا – إنه غامض تماما.. ليست لدينا فكرة عن خطة اللعب في الكرملين. لا نعرف. لا يوجد مستشارون يناقشون هذه الأمور. إنها ما يدور في رأس السيد بوتين.

وردا على سؤال عما إذا كان الإيرانيون أكثر تعاونا من الروس قال هاموند: لا أظن أن أحدا منهما يساعد بشكل خاص في عملية السلام، الروس والإيرانيون يعملون في وفاق تام مع النظام السوري والإيرانيون لا يقلون تشددا عن الروس في سعيهم لضمان الحفاظ على النظام السوري.

عدد المشاهدات 410

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top