مقتل عاملين بحملة تطعيم بباكستان

20:25 02 مارس 2014 الكاتب :   أحمد الشلقامي
أعلنت السلطات الباكستانية اليوم مقتل 11 من العاملين بحملة تطعيم ضد شلل الأطفال بالبلاد

أعلنت السلطات الباكستانية اليوم مقتل 11 من العاملين بحملة تطعيم ضد شلل الأطفال بالبلاد وتعد باكستان واحدة ضمن ثلاث دول لا تزال تعاني من مرض شلل الأطفال قتل أحد عشر شخصاً في هجوم بقنبلة استهدف فريقاً طبياً يعمل بحملة للتطعيم ضد شلل الأطفال في شمال غرب باكستان، حسب مسؤولين، ويعد هذا الهجوم الأخير واحداً بين سلسلة من الهجمات التي استهدفت حملات التطعيم ضد شلل الأطفال في باكستان، ولم تعلن أية جماعة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن حركة طالبان الباكستانية تعلن رفضها برامج التطعيم ضد شلل الأطفال، وتعتبرها غطاءً لمؤامرة دولية تستهدف “تعقيم” المسلمين ومنعهم من الانجاب بجانب بعض الفتوى التي تحرم هذه التطعيمات.  

وفي مجال ذي صلة أعلنت منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" في بيان لها اليوم عن  بدء حملة لتلقيح 10 ملايين طفل ضد شلل الأطفال في منطقة الشرق الأوسط بعد الكشف عن إصابات في سورية.

وقال البيان: إن "الأطفال في مصر والعراق والأردن وسورية سيكونون من أول الأطفال الذين سيحصلون على اللقاح ضد شلل الأطفال، وذلك من بين حوالي 10 ملايين طفل في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط"،  وأضاف البيان أن "حملة التلقيح الواسعة في البلدان الأربعة انطلقت اليوم الأحد، على أن تليها حملة مماثلة في لبنان ابتداء من التاسع من مارس الحالي".

وبحسب البيان فإن "سبع دول في منطقة الشرق الأوسط تخطط لتلقيح أكثر من 22 مليون طفل عدة مرات خلال ستة أشهر، في أكبر خطة تلقيح على الإطلاق في تاريخ المنطقة".

ونقل البيان عن ماريا كاليفيس، المديرة الإقليمية لليونيسف في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا قولها: إن "تلقيح عدد كبير من الأطفال في بلدان مختلفة يعتبر عملية هائلة، إذ يواجه كل بلد التحديات الخاصة به في مواجهة جعل الحملة فعالة".

وأوضحت أن "التحديات في سورية أكثر من غيرها من البلدان، ولكن التلقيح الطريق الوحيد الذي يمكننا من ضمان الحماية الملائمة للأطفال في جميع أنحاء المنطقة ضد هذا المرض الرهيب".

ودعت منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" في التاسع من ديسمبر الماضي إلى تسهيل الوصول لـ2,2 مليون طفل في سورية من أجل تحصينهم ضد شلل الأطفال.

وتأكد حتى تاريخ 26 نوفمبر، إصابة 17 طفلاً بالشلل في سوريا، منهم 15 طفلاً في محافظة دير الزور، وطفل في حلب، وآخر في دوما قرب دمشق، بحسب الأمم المتحدة.

  ومن الجدير بالذكر أن  الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي استضافت بمقرها في جدة 26 ـ فبراير الماضي الاجتماع الأول للفريق الاستشاري الإسلامي العالمي المعني باستئصال شلل الأطفال والذي يضم في عضويته كبار علماء المسلمين ومرجعياتهم الدينية في العالم الإسلامي، مثل مجمع الفقه الإسلامي الدولي والأزهر الشريف، ويوجه جهوده الرامية إلى تعزيز التضامن وتوفير الدعم اللازم لاستئصال مرض شلل الأطفال واجتثاثه من دول العالم الإسلامي.

وخلال هذا الاجتماع، وضع الفريق الاستشاري خطة عمل يتم العمل وفقها للأشهر الستة المقبلة لتعزيز هذا التضامن في أرجاء العالم الإسلامي بما يضمن حماية الأطفال من شلل الأطفال.

 

عدد المشاهدات 527

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top