واشنطن تدعو لإطلاق أمريكيين تتهمهما طهران بالتجسس

12:16 19 أكتوبر 2016 الكاتب :   وكالات

طالبت واشنطن السلطات الإيرانية بالإفراج فوراً عن رجل الأعمال الأمريكي الإيراني الأصل سياماك نمازي ووالده المسن محمد باقر نمازي بعد أن حكم عليهما مع أربعة آخرين بالسجن عشرة أعوام بتهمة التجسس لحساب الولايات المتحدة.

وأعربت الخارجية الأمريكية، أمس الثلاثاء، في بيان عن "القلق الشديد" من تقارير عن الحكم على المواطنين الأمريكيين، وطالبت بإطلاق جميع مواطنيها المعتقلين "ظلماً" في إيران.

واعتبر البيان الأمريكي أن سياماك نمازي اعتقل "دون وجه حق" وقال: إن والده (80 عاماً) اعتقل بشكل متعسف.

وكان نمازي الابن - وهو خبير في العلاقات الدولية ومستشار الأعمال المؤيد للإصلاحيين في إيران - قد اعتقل قبل عام لدى وصوله طهران لزيارة أسرته.

أما نمازي الأب - وهو مسؤول سابق بمنظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسيف) ويحمل أيضاً الجنسيتين الأمريكية والإيرانية - فقد اعتقل في فبراير الماضي عندما جاء إلى إيران سعياً للإفراج عن ابنه.

يُذكر أن الإعلام المحافظ في إيران سبق أن انتقد علاقة نمازي الابن بالمجلس الإيراني الأمريكي الذي أسسه إيرانيون في واشنطن بهدف تعزيز العلاقات بين البلدين.

وكانت طهران أطلقت مطلع هذا العام سراح عدد من الأمريكيين اعتقلتهم سابقاً بتهم شتى، بينهم مدير مكتب صحيفة "واشنطن بوست" بطهران جيسون رضاياني، والقس سعيد عابديني، والضابط السابق في قوة مشاة البحرية أمير حكمتي، ونصر الله خسروي، مقابل إطلاق 7 سجناء إيرانيين بالولايات المتحدة.

عدد المشاهدات 190

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

fram

Top