اعتقال شخصين في إطار التحقيقات باغتيال داعية إسلامي في إقليم كردستان

14:12 27 نوفمبر 2016 الكاتب :   محمد واني

اعتقلت الأجهزة الأمنية في مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق، اليوم الأحد، شخصين في إطار التحقيقات حول اغتيال داعية إسلامي في أربيل.

وفي حادثة مؤلمة دوى صدها في مدينة اربيل، قام مجهولون باغتيال الداعية الاسلامي المعروف الدكتور هوشيار اسماعيل امام بيته ثم لاذوا بالفرار، رغم الهدوء والاستقرار الأمني النسبي الذي يتمتع به اقليم كردستان الذي يدير نفسه ذاتيا منذ 1992 اثر انسحاب ادارة بغداد منه تحت وطأة المجتمع الدولي، فإنه يشهد بين حين وآخر خروقات أمنية وحوادث مؤسفة من هذا النوع.

يعتبر الشيخ هوشيار عضوا بارزا في حزب الاتحاد الاسلامي الكردستاني الجناح السياسي لجماعة الاخوان المسلمين ويعمل اماما وخطيبا لأحد جوامع المدينة، وقد هزت هذه الحادثة المؤلمة مشاعر الناس في الاقليم، وأدانتها الحركات والهيئات الاجتماعية والسياسية، وطالبوا الجهات الأمنية بالبحث عن جناة وتقديمهم للمحاكمة بأسرع وقت.

ويجدر ذكره ان معظم السياسيين والمراقبين للشأن الكردي يرون ان اغتيال الشيخ تم بدافع سياسي، وان المغدور ذهب ضحية الصراعات السياسية الجارية في الاقليم بين الاحزاب الكردية المتنافسة على السلطة والتي انقسمت الى قسمين قسم يمثل السلطة ويسيطر عليها الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة رئيس الاقليم مسعود بارزاني وقسم آخر يمثل المعارضة وهي تشمل الاحزاب الاخرى في الساحة السياسية والتي تصر على تنحي بارزاني عن منصبه، بينما يرفضه الأخير رفضا قاطعا، ويستمر الصراع على هذا الشكل، ويذهب ضحية هذه الفوضى السياسية شخصيات مسالمة ومؤثرة في المجتمع كالشيخ الجليل، الذي لم يكن له ذنب غير انه عاش في بلد تتقاذفه الصراعات السياسية وتتقاسمه الاطماع الدنيوية الزائلة.

عدد المشاهدات 304

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

fram

Top