35 وثيقة تكشف فضائح ترامب: جنس ومال وأشياء أخرى

10:22 12 يناير 2017 الكاتب :   العربي الجديد

نشرت صحيفة "العربي الجديد" مضمون وثائق سرية، قال مسؤولان أمريكيان إنّ رؤساء أربع وكالات استخبارات أمريكية قدموها للرئيس المنتخب دونالد ترامب، الأسبوع الماضي، تضمنت مزاعم حصول عملاء للمخابرات الروسية على معلومات تتعلّق بنشاطات جنسية ومالية للرئيس المنتخب.

وذكر المسؤولان أنّ المزاعم التي وردت في مذكرة من صفحتين، أُلحقت بتقرير عن التدخّل الروسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية الأخيرة، قدّمه مسؤولو الاستخبارات الأمريكية لترامب وللرئيس باراك أوباما، الأسبوع الماضي.

وراجع "العربي الجديد" الوثائق التي نشرها موقع "باز فيد"، في 35 صفحة قال إنّها صفحات تقرير المخابرات الخاص بفضيحة ترامب الجنسية، والتي تستغلها روسيا للتحكّم بالرئيس الأمريكي المنتخب.

وتشير أبرز المعلومات الواردة في الوثائق إلى دعم موسكو لترامب، ومساعدته خلال السنوات الخمس الأخيرة على الأقل، بتوجيه من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وذلك بهدف تعزيز الانقسام والتباعد بين الحلفاء الغربيين. وجاء في الوثائق أيضاً:

- أنكر ترامب المعلومات الخاصة بعقود مالية وتجارية أبرمها مع موسكو، لكنّ فريقه ومساعديه لم ينفوا حصولهم على معلومات من الكرملين عن خصوم ترامب السياسيين، بما في ذلك معلومات عن أعضاء في الحزب الديمقراطي.

- زعم ضابط مخابرات روسي رفيع المستوى أنّ المخابرات الروسية جمعت معلومات كثيرة عن ترامب ونشاطاته الخاصة خلال زياراته إلى روسيا لابتزازه لاحقاً، بما في ذلك أنشطة جنسية تم ترتيبها ومراقبتها من أجهزة المخابرات الروسية.

- جمعت المخابرات الروسية طيلة السنوات الماضية، معلومات مفصّلة عن منافسة ترامب في الانتخابات الديمقراطية هيلاري كلينتون، بما في ذلك مضمون مكالمات هاتفية تم تسجيلها خلال زيارات المرشحة الرئاسية إلى العاصمة الروسية، لكن موسكو لم تكشف هذا الملف لجهات خارجية، بما في ذلك ترامب. ويقول تقرير الاستخبارات إنّه لم يتضح بعد هدف موسكو من جمع هذا الملف.

- هناك أدلة دامغة على ترتيب مؤامرات بين فريق حملة ترامب ومسوؤلين كبار في الكرملين، وقد شارك في اجتماعات سرية للجانبين دبلوماسيون روس معتمدون في الولايات المتحدة.

- تبادل الطرفان معلومات، فمن جهة كانت حملة ترامب تحصل على معلومات من الروس لتعزيز فرص نجاح ترامب في سباقه الرئاسي، وإضعاف موقف منافسته كلينتون، وفي المقابل كانت حملة ترامب تزود الروس بمعلومات عن معارضين روس يقيمون وعائلاتهم في الولايات المتحدة.

- عقد مستشار ترامب، كارتر بيج، اجتماعات سرية في موسكو، مع مسؤولين كبار في الإدارة الروسية. عرض الروس خلال هذه الاجتماعات تعزيز التعاون بين الولايات المتحدة وروسيا في مجالات الطاقة، كما شدّد الروس على دور واشنطن في رفع الحصار الغربي عن موسكو، بسبب أزمة أوكرانيا. وخلال هذه الاجتماعات، ناقش الروس الملف الخاص بالمرشحة كلينتون، ولمّحوا إلى وجود ملف آخر يتعلّق بالمرشح ترامب.

- وجّه الكرملين تعليمات صارمة لكبار المسؤولين بالتزام الصمت مع وسائل الإعلام، وفي المجالس الخاصة، بخصوص الاتهامات الموجهة لروسيا بشأن تدخّلها في الانتخابات الأمريكية.

- زعم مصدران "داخليان" في سانت بيترسبيرغ، أنّ المرشح ترامب دفع رشى، ومارس نشاطات جنسية خلال زيارته للمدينة. وأشار التقرير إلى صعوبة الحصول على أدلة حول هذه المزاعم لا سيما بعد إسكات الشهود.

- أشار مصدر داخل الكرملين إلى دور هام قام به محامي ترامب، مايكل كوهين، في التنسيق مع القيادة الروسية.

- اعترف مصدر مقرّب من فريق ترامب بوجود تبادل معلومات مستمر بين فريق ترامب وموسكو طيلة السنوات الثماني الماضية، وبتزويد فريق ترامب موسكو بمعلومات عن المعارضين الروس المقيمين في الولايات المتحدة.

- وعدت روسيا بعدم ابتزاز ترامب بالمعلومات المتوفرة لديها، في حال كان هناك التزام "طوعي" بالتعاون.

- المتحدث باسم الرئاسة الروسية، ديمتري بيسكوف، كان الشخصية الأساسية في تنظيم حملات دعم ترامب، وإضعاف موقف منافسته كلينتون. يقول التقرير إنّ بيسكوف يخشى الآن أن يتم تقديمه "كبش فداء"، في حال تصاعد الصدام مع الإدارة الأمريكية.

- رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيدف، غاضب جداً من الدور الروسي في الشأن الأمريكي، وغير مرتاح لتصاعد الحملات الإعلامية ضد روسيا، ويسعى إلى المحافظة على علاقات جيدة مع واشنطن.

عدد المشاهدات 300

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top