كمبوديا تعزز موقف جارتها ميانمار تجاه الروهينجيا

11:53 08 فبراير 2017 الكاتب :   وكالات

طمأن رئيس وزراء كمبوديا هون سين نظيره الميانماري هتين كياو من أن بلاده لن تتدخل في قضية الروهينجيا التي تدان بها ميانمار، وذلك بعد يوم من تقرير للأمم المتحدة أدان الاغتصاب الجماعي والقتل ضد هذه العرقية المسلمة من قبل قوات الأمن في ميانمار.

وخلال محادثات في قصر السلام يوم السبت الماضي، قال سين لنظيره كياو: إن كمبوديا لا توافق على محاولة تدويل قضية الروهينجيا، معتبراً أنها قضية داخلية لميانمار، ويحظر ميثاق الآسيان التدخل في الشؤون الداخلية لكل دولة عضو، وذلك وفقاً لوزير الإعلام الكمبودي خيو كانهاريث.

وقال كانهاريث، وفق وكالة "آراكان": إن كمبوديا أرادت أن توضح بأنها لا يمكن أن تدين الإجراءات التي تتخذها ميانمار، وأن من حق حكومة كل بلد تسوية القضايا الخاصة بهم، وذلك على الرغم من أن رئيس الوزراء الماليزي نجيب رزاق دعا مؤخراً العالم إلى إنهاء ما وصفها بأنها "إبادة جماعية" في ميانمار.

وقال د. مونغ زارني، وهو ناشط ميانماري: إن هناك أوجه تشابه بين انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبت في ميانمار، وتلك التي دمرت كمبوديا تحت حكم الخمير الحمر، وأضاف: لعقود طويلة اضطهدت ميانمار الروهينجيا وعاملتهم بالسوء؛ مما تسبب في فرار الآلاف إلى كل من جنوب وجنوب شرق آسيا، ووقعوا فريسة للعصابات الإجرامية التي لا ترحم، والاتجار بالبشر.

وقال فيل روبرتسون، نائب مدير "هيومن رايتس ووتش" في آسيا: كانت تطمينات رئيس الوزراء شكلاً من أشكال تبادل الدعم والتعزيز بين قادة انتهكوا حقوق الإنسان.

عدد المشاهدات 211

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top