منظمة أممية : هناك أخطار كبيرة على صحة الأطفال في ليبيريا بسبب إيبولا

09:52 18 سبتمبر 2014 الكاتب :   أحمد الشلقامي
الأطفال في ليبيريا والذين توفى أعضاء من عائلاتهم بسبب الإيبولا، أصبحوا يعانون من رفض المجتمع لهم والإحساس بالعار

حذرت منظمة اليونيسيف في بيان لها الأسبوع الماضي  من أخطار كبيرة تهدد صحة الأطفال في ليبيريا، إحدى الدول المصابة بوباء إيبولا، وأكدت سارة كرو، عضو بعثة اليونيسيف في العاصمة الليبيرية مونروفيا، عبر مؤتمر صحفى بواسطة دائرة هاتفية مع الصحفيين المعتمدين بالأمم المتحدة في جنيف، أن وباء إيبولا قد أثر وبشكل حاد على كافة الخدمات الصحية للأطفال في البلاد وفى الوقت الذي تسبب في إغلاق المدارس وكذلك إيجاد الآلاف من الأطفال بدون آبائهم، إلا أن أطفال ليبيريا أيضا أصبحوا يموتون من أمراض كالحصبة وغيرها من الأمراض التي لم يتمكنوا من الحصول على التطعيمات الخاصة بها في الوقت الذي لم تعد النساء الحوامل يجدن مكانًا لوضع أطفالهن.

المنظمة الدولية أكدت وبلسان مسئولتها في ليبيريا، أن الغالبية من أماكن التسهيلات الصحية أصبحت مغلقة أو تعمل بشكل جزئى ولم يعد الأطفال يتلقون الأمصال اللازمة لمواجهة الأمراض أو الأدوية اللازمة لعلاج أمراض الأطفال المعروفة والتي تتسبب في الغالبية العظمى فى حالات الوفيات بين الأطفال الأقل من خمس سنوات، بما في ذلك الملاريا والإسهال والالتهاب الرئوى وسوء التغذية الحاد.

المنظمة ذكرت أن الأطفال في ليبيريا والذين توفى أعضاء من عائلاتهم بسبب الإيبولا، أصبحوا يعانون من رفض المجتمع لهم والإحساس بالعار، إذ إن من حولهم يتعاملون معهم باعتبارهم مصادر الفيروس القاتل.

وأشارت المنظمة إلى أن هؤلاء الأطفال أصبحوا يجولون في الشوارع دون الحد الأدنى من الرعاية أو المأوى أو التغذية ولفتت إلى أن نحو 20 % منهم أقل من عامين، وقالت يونيسيف إنها أرسلت إلى مراكز علاج إيبولا متخصصين في الطب النفسى من أجل دعم المرضى في تلك المراكز إضافة إلى عائلاتهم وأطفالهم، كما أن المنظمة تعمل من أجل دعم المنازل الآمنة المخصصة لعزل الأطفال الذين لايوجد من يرعاهم والموجودين لمدة 21 يومًا في العزل بسبب إصابة أحد من عائلاتهم، وقالت المنظمة إن إغلاق المدارس في ليبيريا قد أثر على نحو مليون ونصف المليون طفل، لافتة إلى أن المنظمة تعمل مع وزارة التعليم في ليبيريا لضمان استمرار الأطفال في العملية التعليمية بشكل ما حتى وإن كانوا خارج المدارس.

عدد المشاهدات 746

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top