شكوك في أن شحنة صواريخ ضبطتها إسرائيل كانت في طريقها إلى سيناء وليس غزة

19:34 26 مارس 2014 الكاتب :   سامح أبوالحسن

يعتقد بعض محللي المخابرات الأمريكيين ومسؤولي الأمن في الشرق الأوسط أن شحنة صواريخ ضبطتها البحرية الإسرائيلية في البحر الأحمر هذا الشهر كانت في طريقها إلى شبه جزيرة سيناء المصرية وليس إلى قطاع غزة كما تقول إسرائيل.

وقال مسؤول أمريكي ومصدران إقليميان غير إسرائيليين إن إسرائيل بدت مصممة على أن الشحنة كانت في طريقها إلى غزة كي تتجنب إحراج الحكومة المصرية التي يؤيدها الجيش والتي تكافح لفرض النظام في سيناء.

ولا تتردد إسرائيل في تسليط الضوء على ترسانة الصواريخ لدى حركة حماس التي تدير قطاع غزة وغيرها من الفصائل الفلسطينية المسلحة هناك والتي تشتبك معها بشكل متكرر.

وقال مصدر لرويترز "لو قال الإسرائيليون إن الصواريخ كانت في طريقها إلى سيناء كان سيتعين عليهم بعد ذلك أن يقولوا من سيتلقى هذه الصواريخ في سيناء" مضيفا أن مثل هذا التصريح سيلفت الانتباه إلى المسلحين الذين يقاومون العملية الأمنية المصرية في شمال سيناء.

وتقول إسرائيل إن صواريخ إم 302 سورية الصنع وغيرها من الذخائر كانت مخبأة على السفينة كلوس سي التي كانت ترفع علم بنما أثناء رسوها في إيران. وجرى اعتراض السفينة في الخامس من مارس آذار وهي في طريقها إلى السودان حيث تقول اسرائيل إن الأسلحة كان سيتم تفريغها من السفينة ونقلها بشاحنات إلى غزة عبر مصر وهو طريق معتاد للتهريب.

ونفت إيران وحماس مزاعم إسرائيل التي رددها حلفاؤها الغربيون. وقالتا إنها مزاعم مختلقة. وامتنع مسؤولون مصريون عن التعليق قائلين إنهم لا يعلمون شيئا عن الصواريخ

(رويترز)

 

عدد المشاهدات 498

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top