تشاووش أوغلو: سنطلع الأطراف بما فيها سوريا حول العملية المرتقبة

17:01 09 أكتوبر 2019 الكاتب :   وكالات

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش إن بلاده ستطلع الأمم المتحدة، والدول المعنية بما فيها سوريا، على العملية العسكرية المرتقبة في شرق الفرات.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الجزائري صبري بوقادوم، عقده الأربعاء في الجزائر العاصمة، حيث يجري زيارة رسمية.

وحول العملية التركية المحتملة شمال سوريا، أكد تشاووش أوغلو أن "هذا حقنا الناجم عن ميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن، والقانون الدولي، وسننفذ عمليتنا العسكرية وفق هذا في إطار".

وأضاف الوزير التركي: "الإرهابيون هم هدفنا الوحيد في شمال سوربا، وهكذا سنساهم بشكل كبير في تأمين وحدة الحدود السورية".

وبيّن تشاووش أوغلو أن بلاده سوف تقدم معلومات حول العملية التركية في إطار القانون الدولي إلى الأمم المتحدة والدول المعنية بما فيها سوريا.

وأردف "لسوء الحظ ، هناك منظمة إرهابية في شمال شرق سوريا، وهي تشكل تهديداً خطيراً للغاية بالنسبة لنا، وإننا نضبط داخل تركيا أسلحة أعطتهم إياها الولايات المتحدة، ليس هناك أي اختلاف بين ي ب ك، و بي كا كا ".

وأشار إلى أن تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي مارس ظلماً كبيراً على سكان مناطق شمال شرق سوريا التي يحتلها في الوقت الراهن.

وأوضح "إن تنظيم ي ب ك/ بي كا كا، قام بتهجير أكثر من 300 ألف كردي سوري من مناطقهم لأنهم لا يؤيدونه، وحاليا هؤلاء يعيشون في تركيا".

وشدد أن "ي ب ك/ بي كا كا" منظمة إرهابية انفصالية، وهدفها الأساسي هو تقسيم سوريا، مبيناً أن تركيا تدعم وحدة أراضي سوريا وسلامة حدودها، ولهذه الأسباب قررت إطلاق عملية عسكرية في شرق الفرات.

وأشار إلى أنه "عندما أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحاب قوات بلاده من سوريا، ورغبتهم بإنشاء منطقة آمنة هناك مع تركيا، بدأنا مفاوضات مع واشنطن بهذا الخصوص".

وتابع "وعندما رأى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن مسار إنشاء منطقة آمنة مع الولايات المتحدة، أصبح مسار مماطلة، أبلغ الرئيس ترامب، بإننا لن نصل إلى نتيجة في مفاوضاتنا معكم، أنتم تواصلون تقديم الدعم لهؤلاء (ي ب ك/ بي كا كا)، ولذلك سنقوم بتنفيذ العملية العسكرية بمفردنا".

ولفت إلى أن العملية العسكرية ستكون مهمة من أجل أمن و استقرار المنطقة، وستُمكن عودة اللاجئيين السورين في تركيا وفي المنطقة بشكل طوعي إلى المنطقة الآمنة.

والسبت، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه أصدر توجيهات لإطلاق عملية عسكرية وشيكة ضد الإرهابيين في شرق الفرات شمالي سوريا.

والإثنين قال البيت الأبيض في بيان: "تركيا ستتحرك قريبا بعملية عسكرية تخطط لها منذ فترة طويلة في شمال سوريا، والقوات الأمريكية لن تدعم هذه العملية ولن تشارك فيها".

وعقب البيان، بدأت الولايات المتحدة سحب قواتها من نقاطها العسكرية المؤقتة بمدينتي تل أبيض، بريف الرقة، ورأس العين، بريف الحسكة، المتاخمتين للحدود التركية، شمال شرقي سوريا.

عدد المشاهدات 58

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top