برلمانيون ألمان يطالبون بالضغط على إيران لوقف تدخلها في دول الشرق الأوسط

15:46 16 نوفمبر 2019 الكاتب :   برلين - هيثم عياش:

يصف مراقبون أن منطقة الشرق الوسط أصبحت في مهب الريح جراء العنف والفوضى والحروب، ويعتقدون بفشل دول المنطقة لا سيما سورية واليمن، والضرورة ملحة لقيام الأوروبيين بعيداً عن واشنطن وموسكو بتنظيم المنطقة من جديد، فهم يتحملون مسؤولية العنف والحروب والفوضى بمنطقة الشرق الأوسط.

ويطالب عضو كتلة الحزب البديل لألمانيا، المعادي للإسلام والأجانب أرمين باولس هامبيل، في كلمة، أمس الجمعة، مشاركة الأمم المتحدة بإنزال عسكري في اليمن وسورية، ووضع المنطقة تحت مراقبة الجيش الألماني، مشيراً إلى أن القوى الدولية تحتل سورية، واحتلالهم ربما يكون من أجل موارد طبيعية تذهب ريعها في تقوية الاقتصاد والصناعة، وألمانيا بحاجة إلى هذه الموارد، مطالباً الحكومة الألمانية بإعادة علاقاتها مع بشار الأسد.

كلمة هامبيل هذه لقيت معارضة من جميع الكتل الشعبية بالبرلمان، فناطقتا شؤون السياسة الخارجية لدى الديمقراطي الاشتراكي واليساري عيدان أوجوكوس، وسفين داجدلين، طالبتا الحكومة الألمانية ببذل جهودها وثقلها الدبلوماسي والسياسي لإنهاء الحرب في سورية سياسياً.

وحول اليمن، وصفت أوجوكس الاتفاق على إنهاء الحرب في اليمن الذي تم التوصل إليه في الرياض مؤخراً بالمهم إذا تم تنفيذه، مشيرة إلى أن الحكومة الألمانية يمكنها إنجاح الاتفاق بمباحثات مع إيران التي تبسط تأثيرها الديني في ربوع الشرق الأوسط، في العراق وسورية واليمن ولبنان، مطالبة الحكومة الألمانية التعاون مع الرياض لإنهاء الحرب باليمن وإعادة تعميره من جديد.

أما داجدلين من كتلة اليساريين، فطالبت في كلمة لها لقيت استهجاناً ورفضاً، الحكومة الألمانية بسحب فرقها العسكرية التي تشارك بإنزال لحلف شمال الأطلسي بتركيا لحماية تركيا من هجوم سوري مباغت، معتبرة المشاركة الألمانية إعلان حرب على شعوب المنطقة، مطالبة أيضاً بعقوبات اقتصادية ضد تركيا لاستهدافها الأكراد، داعية إلى دعم مطالبة الأكراد بدولة مستقلة لهم في تركيا وسورية.

وأجمع مناقشو جلسة البرلمان من الكتل الشعبية الضغط على إيران من أجل إنهاء تدخلها السياسي في دول المنطقة، بينما طالب ناطقا السياسة الخارجية لدى "الخضر" و"المسيحيين" أوميد نوريبور، وبورجين هاردت، تصنيف "حزب الله" بالإرهابي؛ لاعتباره مشاركاً بالعنف في لبنان، وقتل الشعب السوري، ودعمه للحوثيين في اليمن، فإيران تملك تأثيراً سياسياً ودينياً على "حزب الله"، إضافة إلى الحكومة العراقية التي تحاول القضاء على المظاهرات التي تطالب بإصلاحات سياسية.

كما طالب عضو كتلة المسيحيين وعضو مكتبهم السياسي رودريش كيزينْفيتر الحكومة الألمانية والأوروبيين بتعاون وثيق مع تركيا لإنهاء النزاع في الشرق الأوسط ولا سيما في سورية واليمن، مشيراً إلى أن أنقرة شريك مهم لألمانيا والأوروبيين، والتعاون معها سيؤدي إلى نتائج إيجابية تنهي معاناة شعوب المنطقة المذكورة.

وتأتي مناقشة البرلمان الألماني للوضع في الشرق الأوسط قبيل مؤتمر عن المنطقة يعقد ببرلين في وقت لاحق من الأسبوع المقبل ويستمر يومين ويسبق مؤتمر الأمن والسلام الذي تنظمه مبرة كوربر للدراسات الدولية يعقد في وقت لاحق من الشهر الحالي.

عدد المشاهدات 128

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top