زيمبابوي.. الشرطة تفرق حشدًا من أنصار المعارضة

20:26 20 نوفمبر 2019 الكاتب :   وكالات
أطلقت قوات الشرطة في زيمبابوي، الأربعاء، الغاز المسيل للدموع، لتفريق حشد تجمع في العاصمة هراري، من أجل الاستماع لكلمة من زعيم المعارضة نيلسون تشاميسا، وسط إحباط متزايد من تردي الأوضاع الاقتصادية.
 

وذكرت وكالة أسوشيتد برس للأنباء أن الشرطة استخدمت أيضًا الهراوات وخراطيم المياه لتفريق الحشد، وطوقت مقر "الحركة من أجل التغيير الديمقراطي" (حزب المعارضة الرئيسي)، بقيادة تشاميسا، قبيل كلمته.

وتزداد حالة سخط عام في زيمبابوي من الرئيس إيمرسون منانغاجوا؛ لأنه لم يف حتى الآن بوعود الرخاء الاقتصادي والمزيد من الحريات السياسية، في ظل انهيار النظام الصحي وسط أزمة اقتصادية توصف بالأسوأ منذ أكثر من عقد، وفق تقارير محلية.

ويرفض تشاميسا، الاعتراف بفوز منانجاجوا، في انتخابات العام الماضي، ويتهم حكومته بقمع المعارضة والفساد وسوء الإدارة الاقتصادية.

ولم يُسمح، خلال الأشهر الأخيرة، إلا بالمسيرات الموالية للحكومة، بينما قوبلت تحركات مماثلة من جانب جماعات المعارضة بإجراءات فورية من الشرطة، حسب نشطاء من المعارضة.

ويقول مواطنون في الدولة الإفريقية إن القمع أصبح الآن أسوأ مما كان عليه الحال في عهد الرئيس الراحل، روبرت موغابي (1987- 2017)، المتهم بارتكاب انتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان.

وأُجبر موغابي، على الاستقالة، في 21 نوفمبر/ تشرين ثانٍ 2017، بعد انقلاب عسكري أنهى حكمه الذي استمر 30 عامًا.

 
عدد المشاهدات 35

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top