آمنستي: واشنطن ونيودلهي تشتركان في التمييز والتعصب ومعاداة اللاجئين

18:06 24 فبراير 2020 الكاتب :   وكالات

اتهمت منظمة العفو الدولية (آمنستي)، الإثنين، الهند والولايات المتحدة بالتمييز والعنصرية وعداء اللاجئين.

جاء ذلك في بيان مشترك للفرع الرئيسي للمنظمة (مقرها نيويورك)، وفرعها بالهند، أصدراه بالتزامن مع بدء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وزوجته إيفانكا، زيارة إلى الهند، تستمر يومين، حسبما نقلت صحيفة “ذا هندو” الهندية (خاصة).

وقالت المنظمة في بيانها إنّ القيم المشتركة بين الهند والولايات المتحدة هي “التمييز والتعصب والعداء تجاه اللاجئين وطالبي اللجوء”.

وهاجمت “آمنستي” الحكومة الهندية، واتهمتها بإضفاء الشرعية على التمييز القائم على أسس دينية، لا سيما بعد تعديل قانون الجنسية.

وقانون “تعديل الجنسية” لعام 2019، والمعروف إعلاميا بكونه مثير للجدل، يسمح بمنح الجنسية الهندية للمهاجرين غير النظاميين الحاملين لجنسيات بنغلاديش وباكستان وأفغانستان، شرط ألا يكونوا مسلمين وأن يكونوا يواجهون اضطهادا بسبب دينهم.

من جهتها، استنكرت مارغريت هوانغ، المديرة التنفيذية لمنظمة العفو الدولية، سياسات البلدين بمعاداة مشاعر المسلمين لعقود طويلة.

وقالت، في البيان، إنّ ادعاء البلدين بوجود قيم مشتركة بينهما تتمثل باحترام حقوق الإنسان “تحولت إلى العنصرية والتمييز ومعاداة اللاجئين”.

ودعا البيان أيضا كلا من الرئيس الأمريكي ورئيس الوزراء الهندي ناريندا مودي إلى العمل مع المجتمع الدولي لإنهاء مخاوف المنظمة.

وعلى صعيد آخر، انتقدت المنظمة قرار ترامب توسيع نطاق الدول التي يحظر على مواطنيها دخول الولايات المتحدة.

واتهمت المنظمة القانون بالتأثير على اللاجئين في الأردن ولبنان ممن تقطعت بهم السبل، ويواجهون سياسات تقييدية وبيئات عدائية متزايدة.

ومطلع فبراير/ شباط الجاري، أصدر ترامب قرارا يوسع المرسوم المعادي للهجرة الذي يمنع دخول مواطني عدة دول إلى الولايات المتحدة، ليشمل مواطني ست دول إضافية هي السودان ونيجيريا وبورما وإريتريا وقرغيزستان وتنزانيا.

ومنتصف 2018، وافقت المحكمة العليا للولايات المتحدة على مرسوم يحظر دخول مواطني ست دول هي اليمن وسوريا وليبيا وإيران والصومال وكوريا الشمالية، إلى الأراضي الأمريكية بشكل دائم.


  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

fram

Top