وضعت الصين سقفًا عاليًّا لمستوى جودة الهواء الذي تستهدفه سلطات بكين في عام 2017م، وهو يزيد على مثلي المعيار المقبول لدى منظمة الصحة العالمية.

وقال رئيس بلدية العاصمة الصينية تساي تشي، في تصريحاتٍ أوردتها "سكاي نيوز عربية"، اليوم السبت: إنَّ السلطات تعمل جاهدة لإبقاء الجسيمات المجهرية "بي.إم 2.5" في مستوى يقارب 60 ميكروجرامًا في المتر المكعب في المتوسط سنويًّا.

وتشكِّل "بي. إم 2.5" جسيمات ملوثة للهواء، وتتخذ شكلًا صغيرًا يجعلها قادرةً على اختراق الرئة والتأثير على أعضاء أخرى.

وتحدّد منظمة الصحة العالمية، المتوسط السنوي المقبول لتلك الجسيمات ما بين 20 و25 ميكروجرامًا في المتر المكعب.

وأشارت الإدارة المحلية، في وثيقة، إلى أنَّ مستوى جودة الهواء في بكين تحسن على الأرجح بنسبة 9,9% عام 2016م .

وتسبَّب ضباب دخاني ضباب دخاني، ضرب بكين وأجزاء كبيرة في شمال ووسط البلاد لأيام في الأسابيع الأخيرة، في تعطيل الرحلات الجوية والعمل في الموانئ والمدارس.

نشر في دولي

 ذكرت وسائل إعلام محلية اليوم الخميس، أن الصين اعتقلت 720 شخصاً وفرضت بكين غرامات بقيمة 21.8 مليون دولار على خلفية انتهاكات لقوانين حماية البيئة في 2016.
والصين في العام الثالث من «حرب ضد التلوث» تهدف إلى احتواء الأضرار التي لحقت بجوها وتربتها ومياهها بعد عقود من النمو الاقتصادي السريع، وواجهت بكين الأسبوع الماضي تحذيرات شديدة بشأن التلوث مما أجبر الناس على التزام منازلهم.
وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة «شينخوا» نقلاً عن معلومات تم الكشف عنها في مؤتمر للعمل البيئي، أنه جرى اعتقال 720 شخصاً في 2016 بسبب إلحاق أضرار بالبيئة.
وأضافت الوكالة أن بكين رفضت 11 مشروعاً بقيمة 97 مليار يوان «14 مليار دولار»، بسبب مخاوف تتعلق بالبيئة العام الماضي.
في الوقت نفسه أقامت بكين 13127 دعوى قضائية العام الماضي، تتعلق بحماية البيئة وبلغ مجمل الغرامات 21.8 مليون دولار حسبما أفادت صحيفة «شنغهاي ديلي» في تقرير منفصل نقلاً عن السلطات البيئية المحلية.

الإثنين, 09 يناير 2017 18:16

الصين تحاكم 48 مسؤولاً سابقاً

قالت النيابة الشعبية العليا الصينية: إن البلاد بدأت إجراءات دعوى قضائية ضد 48 مسؤولاً سابقاً على مستوى المقاطعة (مستوى الوزراء) أو أعلى .

وأوضحت النيابة الشعبية العليا أن من بين هؤلاء المسؤولين السابقين، نائب الرئيس السابق لأعلى هيئة استشارية سياسية في البلاد، ونائب الرئيس السابق للجنة العسكرية المركزية.

وكذلك أطلقت الصين تحقيقات ضد 21 مسؤولاً من مستوى المقاطعة وأعلى، بما في ذلك وانغ مين، أمين الحزب السابق بمقاطعة لياونينغ، الرئيس السابق لمصلحة الدولة للإحصاء، نائب أمين الحزب السابق بمدينة بكين.

نشر في دولي

أعلنت الصين، اليوم السبت، عن اعتزامها إصدار قانون لحماية حقوق القصّر على الإنترنت، وذلك بفرض عقوبات تتراوح بين الغرامة أو الإغلاق ضد المواقع الإلكترونية التي تجمع أو تستخدم معلومات شخصية خاصة بالقصّر بدون الحصول على إذن من القصّر أو ذويهم أو المسؤولين عنهم.

ووفقاً لمسودة القانون المقترح التي نشرها مكتب الشؤون التشريعية بمجلس الدولة الصيني (مجلس الوزراء) على موقعه الإلكتروني حتى يستطيع المواطنون التعليق برأيهم عليها، فإن خصوصية القصر على الإنترنت يجب حمايتها حماية كاملة، كما أنه من غير المسموح لأي مؤسسة أو فرد تهديد أو إهانة أو إيذاء القصر على الإنترنت بالكلمات أو الصور أو الفيديو.

ويطالب القانون المقترح المسؤولين عن القصر أو مدارسهم أو أي مؤسسة أو فرد يتم إبلاغه بأن أحد القصّر وقع ضحية لأي نوع من الممارسات الخاطئة على الإنترنت بأن يقوموا بإبلاغ الأمر للشرطة أو السلطات المعنية.

تأتي خطوة إصدار القانون المقترح بعد أن قامت إدارة الفضاء الإلكتروني الصينية، وهي الهيئة الحكومية المسؤولة عن تنظيم أنشطة الإنترنت في أنحاء الصين، أواخر شهر نوفمبر الماضي بإصدار مسودة بلوائح جديدة أكثر صرامة لضمان إحكام الحماية على القصّر من مستخدمي الإنترنت.

وتنص تلك اللوائح على حق القصّر وأولياء أمورهم في أن يطلبوا من مقدمي محتوى الإنترنت حذف أو منع نشر أي بيانات أو معلومات تتعلق بالقصر، مع وجوب أن تتم الاستجابة لطلبهم على وجه السرعة، كما تدعو الحكومة إلى وضع سياسات تشجع على تطوير وتصنيع وترويج برامج تهدف إلى حماية القصر على الإنترنت.

نشر في دولي
الصفحة 1 من 5
  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top