أعلن الأمين العام لمؤسسة الإفتاء في بلغاريا جلال فايق اليوم الثلاثاء، أن زوجة نائب مفتي المسلمين في بلغاريا وابنتيه تعرضن لاعتداء في العاصمة صوفيا "بسبب ارتدائهن الحجاب".

وقال فايق: إن "زوجة نائب مفتي المسلمين في بلغاريا بيرالي بيرالي، وابنتيه، تعرضن للعنف على يد رجل وشابتين في حي "سفوبودا" وسط صوفيا.

وأضاف أن "زوجة بيرالي نقلت برفقة ابنتيها إلى المستشفى، ليتم هناك تسجيل تقرير يثبت تعرّضهن للضرب على يد المهاجمين الذين فروا خارج الحي بسرعة"، بحسب "الأناضول".

ولفت إلى أن "السلطات البلغارية فتحت تحقيقا بحادثة الاعتداء الإسلاموفوبي، حيث بدأت فرق الشرطة بتدقيق كاميرات المراقبة الموجودة في المنطقة لكشف الملابسات".

وأوضح أن "التحقيقات الأولية للشرطة كشفت عن أن اعتداء الرجل والشابتين على زوجة بيرالي وابنتيه كان بسبب ارتدائهن الحجاب".

ووفق بيانات رسمية، يبلغ عدد المسلمين في بلغاريا أكثر من 4 ملايين، أي ما يعادل ربع إجمالي سكان هذا البلد.

أدت موجة الصقيع السائدة منذ أسبوع في أوروبا إلى مقتل 7 أشخاص في بلغاريا، بحسب أرقام جديدة للإعلام المحلي، اليوم الأربعاء، ما يرفع حصيلة ضحاياها في أوروبا إلى 65 قتيلاً على الأقل.

وأوقعت هذه الموجة آخر ضحاياها الثلاثاء، مع وفاة زوجين خمسينيين نتيجة التسمم بأول أوكسيد الكربون المنبعث من حطب سيئ الاشتعال في قرية جنوب البلاد، وكان أول الضحايا مهاجرين عراقيين أردت بهما عاصفة ثلجية في 6 يناير.

بذلك ترتفع حصيلة قتلى الصقيع في أوروبا إلى 65 شخصاً على الأقل في أسبوع، غالبيتهم في بولندا.

منذ أيام تضرب موجة صقيع من إسكندينافيا الجزء الأكبر من أوروبا القارية، وأوقعت ضحايا في أوروبا الوسطى، ومنطقة البلقان، وإيطاليا.

نشر في دولي
  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top