أطفال الصومال يواجهون تحديات الجفاف والنزاعات الداخليّة والإرهاب

17:54 11 مايو 2017 الكاتب :   وكالات

تتعرض أعداد كبيرة من الأطفال في الصومال، لتهديدات خطيرة، بسبب الجفاف والنزاعات الداخلية والإرهاب.

ويحتاج أكثر من 6.2 مليون شخص لمساعدات غذائية، و2.9 مليوناً إلى مساعدات إغاثية عاجلة، من بين سكان البلاد، البالغ عددهم 12 مليوناً، وذلك بسبب الجفاف المستمر منذ 2011.

وأظهرت بيانات منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف"، لعام 2014، أن تعداد من هم دون سن الـ20 في الصومال، يبلغ 7.1 مليوناً، فيما يبلغ عدد الأطفال دون سن 5 سنوات؛ 1.6 مليوناً.

ووفقاً للبيانات المشار إليها، فإن نحو 92% من الأطفال الصوماليين يعانون من نقص حاد في التغذية، فيما يفقد طفل من أصل 7 حياته قبل أن يتم الخامسة، بسبب الأمراض الوبائية

والنقص في الأغذية والخدمات الطبية، فيما يعاني ثلث الأطفال من نقص في الوزن عند الولادة.

ولا يجد نصف سكان الصومال، التي تعد عاشر أفقر دولة في العالم، إمكانية الوصول إلى الموارد المائية، ما يدفع الأطفال للمسير عدة كيلومترات من أجل تأمين مياه للشرب.

من جهة أخرى، يتسبب تلوث المياه في انتشار الأمراض الوبائية، ويقدر عدد المصابين بمرضي الكوليرا والملاريا بنحو 600 ألف شخص في البلاد.

وتتواصل التحذيرات الأممية من تفاقم الوضع الإنساني في الصومال وتحوله إلى كارثة إنسانية ما لم تتدخل الجهات الإنسانية للحد من أزمة الجفاف، وتخفيف معاناة المتضررين،

الذين يقدر أعدادهم بنحو 6 مليون صومالي معظمهم نساء وأطفال.

عدد المشاهدات 119

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top