وفاة رئيس "الأعلى الإسلامي" في ساحل العاج الشيخ أبو بكر فوفانا

11:47 20 مايو 2020 الكاتب :   محرر الشؤون الإسلامية

توفي رئيس المجلس الأعلى الإسلامي شيخ الأئمة في ساحل العاج الشيخ أبو بكر فوفانا، يوم الأحد الماضي الـ24 من شهر رمضان، عن عمر ناهز 78 عاماً، قضاها في خدمة الإسلام والمسلمين.

ونعاه الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين فقال: فقدت الأمة الإسلامية والمجتمع الإسلامي في ساحل العاج الشيخ أبوبكر فوفانا عن عمر ناهز 78 سنة، ويعتبر الفقيد زعيماً كبيراً وقائداً من الطراز الأول، فقد تمكن في فترة وجيزة من تغيير وضعية الإسلام في البلد، بدفعه المسلمين إلى قلب الحراك الاجتماعي والمشاركة في المواطنة الإيجابية، انعكست بتشكيل مؤسسات إسلامية حديثة، وحضور الكادر المسلم في أعلى المستويات من إدارة الدولة، رحمه الله رحمة واسعة، وأسكنه فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً.

يذكر أن للراحل دوراً بارزاً في تأسيس العديد من المشاريع الخيرية والإنسانية في ساحل العاج، وشارك في العديد من مؤتمرات العمل الإسلامي، من بينها مؤتمر علماء الأمة في داكار المنعقد سنة 2011.

وكان آخرها مشاركته في مؤتمر "دور الإسلام في أفريقيا.. التسامح والاعتدال ضد التطرف والاقتتال"، المنعقد بالعاصمة الموريتانية نواكشوط في يناير 2020.

فكانت أهم المحاضرات التي قدمت صورة مشرقة لسلوك المسلمين في مؤتمر نظمه منتدى تعزيز السلم في المجتمعات الإسلامية، بالتعاون مع الحكومة الموريتانية، تلك التي جاءت في ورقة الراحل أبي بكر فوفانا، بإشارته إلى أن التاريخ لم يسجّل وقوع أي حرب دينية بين المسلمين وغيرهم في بلاده منذ أن بلغَها الإسلام.

وقال فوفانا في محاضرته: إن الإسلام انتشر في ساحل العاج بفضل تحلّي المسلمين بالتعايش السلمي مع الوثنيين والنصارى، واحترامهم لتقاليد السكان الأصليين، وفي القرن الرابع عشر توسع انتشاره بشكل أكبر، حيث أقبل الناس على اعتناقه بطريقة سلمية، ليصير منظماً، في كل أرجاء البلاد، خلال القرن السادس عشر.

عدد المشاهدات 1786

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

fram

Top