المجلس الإسلامي في إثيوبيا يدعو المسلمين للحفاظ على السلام والاستقرار

16:36 20 أغسطس 2016 الكاتب :   وكالات

دعا رئيس المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في إثيوبيا محمد أمين جمال عمر مسلمي بلاده للحفاظ على السلام والأمن والاستقرار، معرباً عن تعازيه لأسر ضحايا المظاهرات التي شهدتها البلاد مؤخراً.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده محمد أمين في مقر المجلس، اليوم السبت، بالعاصمة أديس أبابا، حول القضايا الراهنة والجهود التي يبذلها المجلس لتفويج الحجاج الإثيوبيين.

وقال محمد أمين: إن السلام يعتبر من الأولويات في الإسلام، ويجب على المجتمع الإثيوبي الإسلامي والمسيحي الحفاظ على الأمن والاستقرار.

وأضاف: تعازيّ لأسر الضحايا في التظاهرات التي شهدتها إثيوبيا، وأناشد المسلمين للدعاء لأمن واستقرار البلاد.

وفي 6 أغسطس الحالي، اعترض محتجون في إقليم أورومو على خطط توسيع حدود العاصمة أديس أبابا، لتشمل عددًا من مناطق الإقليم، وقالوا: إن الخطة تستهدف تهجيراً للمزارعين من قومية الأورومو.

بينما تظاهر محتجون في إقليم أمهرا للمطالبة بضم "ولقايت" إلى القوميات المعترف بها رسمياً في الإقليم، كما طالبوا بإطلاق سراح 7 موقوفين ألقي القبض عليهم بتهمة "الإرهاب والتعاون مع جماعات محظورة"، تنطلق من إريتريا الحدودية، وتظاهر البعض في أديس أبابا تضامناً معهم.

وتصدت الشرطة لتلك المظاهرات وقامت بفضها، وتحدثت مصادر في المعارضة الإثيوبية عن سقوط 80 قتيلاً على الأقل خلال التصدي للاحتجاجات، غير أن مصدراً حكومياً قال في تصريحات صحفية: إن 7 قتلى فقط سقطوا في أعمال الشغب.

في سياق آخر، أعلن محمد أمين عن اكتمال كافة الترتيبات لتفويج الحجاج الإثيوبيين، وقال: إن عددهم بلغ  8 آلاف حاج، وهو العدد الذي حددته السلطات السعودية، بعد أن كان العام الماضي 10 آلاف.

وأرجع تقليص العدد إلى الإجراءات السعودية لتقليل الازدحام، معرباً عن أمله في استجابة الرياض لطلب أديس أبابا بزيادة فرص الحجاج الإثيوبيين العام القادم.

وبلغت تكلفة إجراءات الحج للحجاج الإثيوبيين هذا العام  69500 بر إثيوبي (حوالي 31 ألف دولار أمريكي)، وسيتم تفويجهم عبر الخطوط الجوية الإثيوبية، بحسب المجلس.

عدد المشاهدات 1564

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top