بعد هجمات برشلونة.. صراع محتدم بين التعايش السلمي و"الإسلاموفوبيا"‎

14:37 28 أغسطس 2017 الكاتب :   الأناضول

حالة احتقان داخلي يعيشها المجتمع الإسباني حاليًا، على خلفية الهجمات الأخيرة التي شهدتها مدينتا برشلونة وكامبريلس؛ أبرز انعكاساتها مواجهات أثناء تظاهرة نظّمها مسلمو إقليم كتالونيا (شمال شرق)، الإثنين الماضي، بعنوان "ليس باسمي" تنديدًا بالاعتداءات الإرهابية.

هذه الحالة بين الإسبان بمختلف معتقداتهم والمسلمين تحديدًا، أشارت إليها مجلة "سلات" الفرنسية بمقال نشرته في 18 أغسطس الجاري، حذّرت فيه مما سمّته نهاية نموذج اندماج المسلمين في المجتمع الإسباني.

كانت تلك المواجهات، وفق المجلة الفرنسية، نادرة الحدوث، كون إسبانيا واحدة من الدول الأوروبية الأكثر تقبلًا وتسامحًا مع المسلمين، حيث تقل نسب ظاهرة الخوف من الإسلام المعروفة باسم "الإسلاموفوبيا".

لكن عقب هجمات برشلونة وكامبريلس التي تبناها تنظيم "داعش" الإرهابي، برز صراع بين قيم التعايش المشترك، وخطر "الإسلاموفوبيا" غير المتنامي في المجتمع الإسباني.

خطر يتصاعد

أما صحيفة "إلبايس" الإسبانية (خاصة) فذكرت في عددها، الجمعة الماضي، أن عددًا من الفتيان اعتدوا بالضرب على سيدة مسلمة محجبة (38 عامًا)، بعد أسبوع واحد من الهجمات.

وصنفت شرطة البلاد الاعتداء الذي وقع أمام محطة مترو "أوسيرا" جنوبي العاصمة مدريد، على أنه "حادث إسلاموفوبي وجريمة كراهية"، في محاولة لإدانته صراحةً.

كما شهد الأسبوع الجاري، وضع ملصقات في الشوارع تحمل عبارات "الإسلام يدمر أوروبا عندما نفتح له الباب"، و"مرحبًا بالإرهابيين"، من قِبل منتمين لجماعة "هوغار سوشيال" الإسبانية اليمينية المتطرفة.

جرائم الكراهية ضد المسلمين شهدت غيابًا ملحوظًا عن المجتمع الإسباني، الذي عرف بتقبُّله المسلمين أفضل من أي دول أوروبية أخرى، حسب دراسة أعدّها معهد "تشاتام هاوس" البريطاني للسياسة الدولية (خاص) بين ديسمبر 2016، ويناير 2017.

وأوضحت الدراسة التي تمحورت حول موقف الأوروبيين من المهاجرين المسلمين، أن نسبة "الخوف من الإسلام" تختلف بين دولة أوروبية وأخرى، "لكن إسبانيا أقلّها".

إذ إن "41% فقط من الشعب الإسباني لديهم مواقف معادية للإسلام، مقابل 71% في بولندا، و60% في فرنسا"، حسب ما ذكرت الدراسة البريطانية.

لكن الأحداث الأخيرة في إسبانيا، ولّدت خوفًا لدى كثيرين من تصاعد موجة "الإسلاموفوبيا" تجاه المسلمين في هذه الدولة التي يصل عددهم فيها إلى مليوني مسلم، يشكلون 4% من عدد السكان، وفق موقع مجلة "نيوزويك" الأمريكية.

نهاية الاستثناء الإسباني

من جهته، أعرب الصحفي الإسباني المتخصص في شؤون هجرة المسلمين إلى إسبانيا، إغناسيو كيمبريرو، عن قلقه إزاء انتهاء ما سمّاه "الاستثناء الإسباني"، بعد أن كان يحتل مرتبة متقدّمة بين الدول الأوروبية في تقبّل المجتمع المسلم.

وفي مقال نشره على موقع "إل كونفيدينشال" الإسباني (خاص)، في 19 أغسطس الجاري (بعد يومين من الهجمات)، قال "كيمبريرو": إن هناك "خطرًا بالفعل من تصاعد مستويات الإسلاموفوبيا".

وأضاف أن "الأحداث البغيضة التي أعقبت هجمات برشلونة توحي بمعاني معقدة للإسلاموفوبيا".

واستشهد كيمبريرو بهجوم شنته مجموعة من "النازيين الجدد" (تيار متطرف) على المسجد الكبير في مدينة غرناطة، آخر عاصمة للمملكة الإسلامية في إسبانيا، الذي يعكس رمزية قوية.

واتّفق الصحفي الإسباني مع دراسة معهد "شاتام هاوس" المذكورة آنفًا، حول ضعف مستوى "الإسلاموفوبيا" في إسبانيا، على الرغم من ارتفاع نسب المهاجرين المسلمين عام 2015.

وأضاف مستشهدًا بمقتطفات من كتابه "إسبانيا دالا" (إسبانيا المسلمة بالعربية) الصادر عام 2015، أن "ضعف مستويات الإسلاموفوبيا الإسبانية يظهر أيضًا في هامش محاولات ترحيل المسلمين، التي قد تسعى إليها بعض الأحزاب (لم يذكرها)".

وفي السياق ذاته، أشارت الباحثة اللغوية في جامعة غرناطة (حكومية) كارمن كارنيريرو، إلى عدم وجود ظاهرة "الإسلاموفوبيا" في إسبانيا.

واستندت كارنيريرو في قولها إلى "غياب النشاط الموسع للمؤسسات المناهضة للإسلام على غرار المتواجدة في بريطانيا، لا سيما التابعة لليمين المتطرف؛ مثل بريطانيا أولًا، ورابطة الدفاع الإنجليزية".

هذا الطرح، تترجمه مسارعة الشرطة الإسبانية إلى إزالة الملصقات التي وضعتها جماعة "هوغار سوشيال"، لتجنب وقوع أي أعمال عنف، أو تنامي مشاعر الكراهية، حسب صحيفة "إندبندنت" البريطانية، في عدد الجمعة الماضي.

تعايش سلمي ليس تكاملياً

"أوقفوا الإسلاموفوبيا"، بهاتين الكلمتين عنونت صحيفة "إلبايس" افتتاحيتها لعدد السبت 26 أغسطس، وأكدت أن المجتمع الإسباني "تمكن من الحفاظ على وحدته عقب تفجيرات مدريد في مارس 2011، التي أودت بحياة نحو 191 شخصًا".

موقف الصحيفة هذا، وخطوة الشرطة الإسبانية في إزالة شعارات الكراهية، وصفه إغناسيو كيمبريرو في مقال عبر موقع "إل كونفيدينشال" بأنه "نموذج للتعايش السلمي أكثر من كونه تكاملاً مجتمعياً".

لكن الصحيفة في المقابل، أعربت عن خشيتها من تهديد انسجام المجتمع المحلي (الإسباني)، جرّاء التزايد السريع في تشارُك مشاعر الكراهية ضد المسلمين عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

هذه الخشية جعلت الصحيفة تطالب المواطنين والمؤسسات المحلية، بتجنب تصعيد سلوكيات التعصب.

وأضافت: "من الواضح أن هناك قوى منيعة تشجع على الترويج لنسخة متعصبة وعنيفة من الإيمان الديني، لذا على المجتمع الإسلامي المشاركة في الكفاح ضد الإرهاب الجهادي".

كما حثت الصحيفة "القادة الاجتماعيين والروحانيين على التصدي لخطابات الكراهية والتطرّف".

وحذّرت من حالة فراغ سيملأها المجتمع الإسباني بالكراهية، "إذا لم تضم مبادرات الكشف عن مصادر التطرف كلًا من الشرطة، والسلطة القضائية، ونماذج المجتمع المتسامح، وقيم العيش المتناغم".

وشهدت برشلونة، في 17 أغسطس الجاري، عمليتي دهس، في هجومين منفصلين تبناهما تنظيم "داعش" الإرهابي؛ أسفر الأول وهو الأكبر في شارع "لاس رامبلاس" السياحي عن مقتل 15 شخصًا وإصابة 120 على الأقل بجروح، فيما خلف الثاني مقتل منفذ الهجوم وشخصين آخرين، علاوة على إصابة شرطيين، حسب مصادر رسمية.

عدد المشاهدات 277

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top