ناشط ميانماري: معاناة أقليات "كاشين" لا تقل عن الروهنجيا في آراكان

17:28 25 أبريل 2018 الكاتب :   وكالات

قال ناشط ميانماري معارض، اليوم الأربعاء: إن الأقليات العرقية في ولاية كاشين (شمال) تعاني ظروفًا سيئة لا تقل عن معاناة أقلية الروهنجيا المسلمة في ولاية آراكان (غرب).

وأضاف زاو راو، رئيس لجنة تشرف على توزيع مساعدات إنسانية في كاشين على الحدود مع الصين: بينما تختلف الظروف المحيطة بالصراع لدينا (في كاشين) عن الظروف الخاصة بالروهنجيا، فإننا نشترك في المأساة نفسها.

وتابع راو، في تصريحات نقلتها وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية للأنباء: على غرار الروهنجيا، أصبح سكان كاشين يدركون حاليًا أن الجيش يريد محونا، إنها حرب تطهير ضدنا.

ومنذ عام 1961، تسعى ولاية كاشين، التي تقطنها نسبة كبيرة من المسيحيين، إلى الحصول على استقلال أكبر عن الدولة البوذية، ما أسفر عن مواجهات مستمرة مع قوات الأمن، حسب تقارير محلية.

ووفق الأمم المتحدة، فر 10 آلاف شخص على الأقل من منازلهم في كاشين، خلال يناير الماضي.

بينما أفادت الأمم المتحدة بفرار نحو 700 ألف من الروهنجيا من ميانمار إلى الجارة بنجلاديش، تحت وطأة حملة قمع بدأتها قوات الأمن في آراكان يوم 25 أغسطس 2017، ووصفتها المنظمة الدولية والولايات المتحدة الأمريكية بأنها عملية "تطهير عرقي".

وجراء تلك الهجمات، قُتل ما لا يقل عن 9 آلاف شخص من الروهنجيا، بين 25 أغسطس و24 سبتمبر الماضيين، بحسب منظمة "أطباء بلا حدود" الدولية.

عدد المشاهدات 1171

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top