طباعة

    الروهنجيا يتهمون حكومة ميانمار بارتكاب إبادة جماعية بحق المثقفين

16:59 05 يونيو 2018 الكاتب :   وكالات

اتهم مسلمو الروهنجيا اليوم الثلاثاء، حكومة ميانمار بالسعي إلى إبادة المتعلمين والمثقفين منهم في إقليم أراكان (غرب)، في محاولة للتعتيم على جرائمها وعدم تسليط الضوء عليها.

ونقلت وكالة "أسوشييتد برس" عن أكثر من 12 روهنغيا من المعلمين والدعاة المسلمين قولهم: إن "المتعلمين والمثقفين في أراكان يخضعون لممارسات ممنهجة وواسعة النطاق من جانب السلطات، ما بين اعتقال وتعذيب ضمن جهود السلطات لاقتلاع جذور مسلمي الروهنجيا من موطنهم في أراكان".

وأضافت الوكالة أن "الجنود يستهدفون المتعلمين بشكل خاص، لأنهم أفضل من سيكون لديهم القدرة على نقل الصورة (الأوضاع المحلية) إلى الخارج".

وقال شاب روهنجي يدعى محمد هاشم للوكالة "لقد قتل جنود الجيش شقيقي عندما أبرز هويته ليخبرهم أنه يعمل معلماً".

وأضاف: "لقد خططت الحكومة لقتل المتعلمين في مجتمعنا، ومن بينهم شقيقي".

شاب آخر يدعى رحيم (26 عاما)، وهو معلم لمادتي العلوم والرياضيات بمدرسة ثانوية، قال للوكالة الأمريكية إنه "كان معروفاً لدى الكثير من الجنود لأنه كان يعلم أبناءهم".

وقال إنه لاحظ هرولة الجنود نحوه ذات يوم وفر منهم مسرعاً، وظلوا يلاحقونه إلى أن تمكن من الفكاك منهم.

وأضاف: "كنت متأكدا أنهم كانوا سيقتلوني لو أمسكوا بي".

ومنذ 25 أغسطس / آب الماضي، أطلق جيش ميانمار ومليشيات بوذية متطرفة موجة جديدة من الجرائم ضد أقلية الروهنجيا المسلمة في إقليم أراكان.

وبحسب معطيات الأمم المتحدة، فر نحو 700 ألف من مسلمي الروهنجيا من ميانمار إلى بنجلادش، 60 % منهم أطفال، بعد حملة القمع التي وصفتها المنظمة الدولية والولايات المتحدة بأنها "تطهير عرقي".

وجراء تلك الهجمات، قتل ما لا يقل عن 9 آلاف شخص من الروهنجيا، بحسب منظمة "أطباء بلا حدود" الدولية.

عدد المشاهدات 903