الأمم المتحدة: عودة الروهنجيا لأراكان غير مناسبة الآن

21:17 07 يونيو 2018 الكاتب :   الأناضول

أعلنت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، أن الظروف "غير مهيأة" لعودة اللاجئين الروهنجيا من بنجلاديش إلى إقليم أراكان غربي ميانمار، مؤكدةً أن العودة يجب أن تكون طواعية وآمنة وفِي ظروف كريمة.

جاء ذلك في تصريحات أدلي بها المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوغريك، للصحفيين، في المقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك.

ونفي المتحدث الأممي وجود جدول زمني لتنفيذ مذكرة التفاهم التي توصلت، إليها الأربعاء، حكومة ميانمار ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بشأن دعم منظومة الأمم المتحدة لتهيئة الظروف المؤدية إلى عودة اللاجئين الروهنجيا الطوعية والآمنة من بنجلاديش وإعادة دمجهم بأراكان.

وأوضح "دوغريك" أن "ظروف العودة لهؤلاء اللاجئين غير مواتية بعد (..) إن قرار عودتهم يعود إلى الأفراد ولا ينبغي لأحد إجبارهم على العودة، كما أن تقييم ظروف العودة يعود إلى هؤلاء الأفراد أنفسهم".

وحسب معطيات الأمم المتحدة، فر نحو 700 ألف من مسلمي الروهنجيا من ميانمار إلى بنغلاديش، 60% منهم أطفال، بعد حملة قمع بدأتها قوات الأمن في 25 أغسطس 2017، ووصفتها المنظمة الدولية والولايات المتحدة بأنها "تطهيرًا عرقيًا".

وأمس الأربعاء، حث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، سلطات ميانمار على وضع حد للعنف ضد الروهنجيا في إقليم أراكان، وإنصاف الضحايا ومحاسبة الجناة وإيصال المساعدات الإنسانية إلى جميع مناطق الإقليم.

والاتفاق الذي جرى توقيعه أمس بين حكومة ميانمار والمفوضية الأممية، يوفر الوصول الآمن للاجئين إلى الإقليم، بما في ذلك أماكن منشأ اللاجئين والمناطق التي يحتمل عودتهم إليها، التي لم يُسمح بالوصول إليها منذ اندلاع العنف في أغسطس 2017.

كما سيمكن الاتفاق المفوضية من توفير معلومات مستقلة في نهاية المطاف للاجئين عن الظروف السائدة في أماكنهم الأصلية، ومساعدتهم على اتخاذ قرارات مستنيرة إذا كانت الظروف مناسبة لهم لكي يعودوا بأمان وكرامة.

وتتيح مذكرة التفاهم أيضًا للوكالات الأممية إجراء تقييمات للاحتياجات في المجتمعات المتضررة، وتعزيز قدرة السلطات المحلية على دعم عملية الإعادة الطوعية إلى الوطن.

عدد المشاهدات 1301

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top