طباعة

ساهم في انتشار الإسلام ليعتنقه 6000 بعد أن كانوا 9 أشخاص..
    نشاط دعوي واسع للمركز الإسلامي بالإكوادور

03:08 09 يونيو 2018 الكاتب :  

بدءاً من 9 أفراد مسلمين في كيتو، عاصمة الإكوادور -جاؤوا قبل الحرب العالمية الثانية- انتشر الإسلام ليصبح عدد المسلمين قرابة 6000 مسلم تحت راية المركز الإسلامي بالإكوادور، مسجد السلام، الذي يعتبر أول مركز إسلامي بجمهورية الإكوادور، الذي يُعرف بمساعداته الإنسانية وخدماته المجتمعية تجاه كافة المحتاجين على كافة الأصعدة.

وفيما يخص أثر شهر رمضان الكريم في نفوس المجتمع الإسلامي عبر د. يحيى خوان سوكيليو، رئيس المركز الإسلامي بالإكوادور، عن كيفية التعامل ورؤية الشهر المبارك من خلال أعين مسلمي الإكوادور، قائلاً: إن صيام شهر رمضان المبارك هو فرصة عظيمة لنا حيث نعتبره المُعلم الذي يدرب ويهذب ويشحذ الأرواح والهمم، إنه شهر واحد يزودنا بالطاقة والإيمانيات اللازمة لباقي العام بصورة صحيحة.

ولطالما عُرف المركز الإسلامي بالإكوادور –مسجد السلام- بخدماته ومساهماته الإنسانية وأعماله الخيرية وعطائه المدعوم من المنظمات والمجتمعات الدولية في أوقات الأزمات والكوارث الطبيعية مثلما حدث في مقاطعة مانابي الإكوادورية، أحد الأحداث المروعة في عام 2016م هو الزلزال الكارثي الذي ضرب مقاطعة مانابي؛ مما أسفر عن مقتل ما يقرب من 700 شخص وإصابة أكثر من 16500 فرد، فأدى المركز الإسلامي بالإكوادور في ذلك الوقت دوراً محورياً ومهماً من خلال تقديم كل أنواع الدعم والمساعدة للعائلات المتضررة جراء تلك الكارثة الطبيعة وهو ما ساهم في تخفيف آلامهم بشكل ملحوظ.

وأضاف د. سوكيليو: قلوبنا وأبوابنا دائماً مفتوحة لمساعدة الجميع، المتضررين في زلزال مانابي المأساوي وكل من يعانون من أي احتياج، نرسل لعائلات مانابي أحر السلام والتحايا من المركز الإسلامي بالإكوادور – كيتو، ومن المجتمع الإسلامي بالإكوادور ومن كافة المراكز الإسلامية التي تعتبر جزءاً من المظلة الكبيرة للاتحاد الإسلامي بالإكوادور، ولكل العائلات في مانابي، نحن متحدون قلباً وعقلاً وروحاً، فلتحيا مانابي، نسأل الله أن يحفظكم ويؤيدكم وينير دروبكم.

  • عنوان تمهيدي: ساهم في انتشار الإسلام ليعتنقه 6000 بعد أن كانوا 9 أشخاص..
عدد المشاهدات 1195