المجلس الأعلى لمسلمي ألمانيا يدعو لتأهيل الأئمة

09:00 11 سبتمبر 2014 الكاتب :   أحمد الشلقامي
دعا رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا الحكومة الألمانية إلى تقديم الدعم لتكوين أئمة وموظفين وإيجاد مقرات لهم من أجل تقديم الإحاطة والإرشاد للشباب المسلم بغرض حمايته من الانزلاق في براثن التطرف.

دعا رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا الحكومة الألمانية إلى تقديم الدعم لتكوين أئمة وموظفين وإيجاد مقرات لهم من أجل تقديم الإحاطة والإرشاد للشباب المسلم بغرض حمايته من الانزلاق في براثن التطرف.

وقال موقع "  دوتشه فيلية " الألماني الناطق بالعربية أنه في إطار مساعيه للحيلولة دون انزلاق الشباب المسلم في مستنقع التطرف، دعا المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا الحكومة الألمانية إلى تقديم الدعم لتكوين هادف للأئمة في المساجد.

وفي حوار مع صحيفة نويه أوسنابروكه تسايتونغ في عددها الصادر اليوم الأربعاء (10 سبتمبر/ أيلول) شدد أيمن مزايك، رئيس المجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا، على أهمية هذا الدعم، بحيث قال: "للقيام بعمل وقائي نحتاج إلى أماكن تحمينا وموظفون مؤهلون وكذلك تعاون منهجي ومبني على الثقة المتبادلة مع المصالح الحكومية على غرار مصلحة شؤون الشباب والأطفال والأخصائيين النفسيين."

ويوضح أن الجالية المسلمة بإمكانها أن تنقذ شبابا مسلما على حافة الانحدار في دوامة التطرف وتقدم له الحيطة والرعاية. ويضيف مزايك: "لكن المشكلة تكمن في أن الجاليات كثيرا ما تكون غير واثقة من نفسها خوفا من تعرضها للانتقادات علنية". ويلفت إلى أن هذه المخاوف في أحيان كثيرة أكبر من المساعي للحيلولة دون انزلاق أحدهم في التطرف. ويؤكد قائلا: "وهنا علينا أن نتدخل، فالمسلم الذي ينزلق وراء الإيديولوجية المتطرفة، علينا أن ننقذه من خلال الدين والحوار."

ويطالب مزايك الحكومة الألمانية بالمساهمة في تأهيل أخصائيين وموظفين يقومون بهذه المهمات، لكنه يستطرد بالقول: "بيد أنه من السهل إقناع المصالح الحكومة بدعم مشاريع اجتماعية أكثر من دعمها لعروض ذات طابع ديني."

عدد المشاهدات 889

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top